يومين بعد ادانته في محكمة باينام بعام حبس نافذ : مجلس قضاء الجزائر يؤجل النظر في القضية و يمنحه الحرية المؤقتة

أجّل مجلس قضاء العاصمة، اليوم الأحد، النظر في قضية عون الحماية الشريف لرباس، مع منحه الافراج المؤقت، بعد ان أصدرت محكمة باينام ضده، يوم الخميس الفارط، حكما بالحبس سنة نافذة على خلفية مناوشة مع طبيب في مستشفى باب الوادي.

وأدانت محكمة باب الوادي بالجزائر العامة يوم الخميس العريف بوحدة بولوغين شريف لرباس بعام سجنا نافذا مع الإيداع في القضية التي رفعها ضده طبيب بمستشفى باب الوادي  إثر شجار بينهما بعد نقل الحماية المدنية لأحد المرضى لنفس المستشفى.

وعرف حكم محكمة باينام تداعيات في أوساط زملاء المحكوم عليه. إذ احتج أعوان الحماية المدنية أمام سجن الحراش ليلة الخميس للجمعة كما نظموا وقفة أمس في مقر الوحدة الرئيسية بزميرلي في الجزائر العاصمة، وطالبوا المدير العام للحماية المدنية بالتدخل لإنصاف زميلهم.

وفي تعليق أولي على هكذا تسيير للاجراءات القانوينية في المحاكل الجزائرية، كتبت المحامية، فتيحة رويبي، على صفحتها الخاصة، و هي تطالب القضاة باعادة هيبة القضاء :  ” سعدنا بالافراج عن عون الحماية المدنية لان حبسه كان فعلا ظلما وتعسفا ، لكننا حزينون على هيبة القضاء، سعدنا بالافراج عن عون الحماية المدنية لان حبسه كان فعلا ظلما وتعسفا ، لكننا حزينون على هيبة القضاء، وعلى الثقة التي فقدناها في القضاء الجزائري”

وأضافت المحامية قائلة : ” على القضاة ان يتمعنوا ويدرسوا جيدا الملفات القضائية المعروضة عليهم باسم الضمير المهني والقانوني ، حتى لا يقعوا في موقف حرج بإعادة الفصل في الاحكام او القرارات التي نطقو به على وجه الاستعجالي الخطير “.

نبيلة براهم