وسط فرحة عارمة، خرج رافعو الرايات الأمازيغية من سجن الحراش بعد أشهر من الاعتقال

sample-ad

خرج الفوج الأول من معتقلي الرأي، اليوم الاثنين، من سجن الحراش أين قضوا ستة أشهر حبس نافذة لرفعهم الراية الأمازيغية في مسيرات سلمية تطالب بتغيير النظام.

و كان في استقبال الشباب المفرج عنهم عدد كبير من العائلات و المواطنين و النشطاء السياسيين. و عرف الفضاء المتاخم للمدخل الرئيسي للسجن موجة فرح عارمة لحظة خروج المعتقلين. و تعالت في السماء زغاريد و هتافات كبيرة.

و عرفت مدينة لعزيب بولاية بومرداس التي وصلها ابنها البار، بلال باشا، حشدا جماهيريا كبيرا كان في انتظاره. و امتلأت المدينة بالأهازيج و الزغاريد لحظة دخول السجين السياسي الذي أطق سراحه إلى المدينة.

و ينتظر أن تعرف كل المدن و القرى التي ينتمي اليها المفرج عنهم احتفاليات بعد أشهر من القلق و الترقب و الحملات المساندة لهم.

و يذكر أن الفوج الثاني من رافعي الرايات الأمازيغية سيتم الافراج عنهم الأسبوع المقبل.

نبيلة براهم

sample-ad

Facebook Comments

POST A COMMENT.