هذا هو سرّ التحاق الأفلان و الأرندي بالحراك الشعبي

sample-ad

إن تزامن تصريحات الإلتحاق بالحراك الشعبي المنبثق من الأفلان، الإرندي و الإفسيو و في الساعات المقبلة من تاج و الأمبيا ليس وليد الصدفة. بل هو حركة سياسية مقصودة خطّط لها للالتفاف حول الحراك الشعبي.

أحزاب الموالاة و أطراف في السلطة ، و بعد تشاور عميق، نسجت خطة الإعلان عن الالتحاق بالحراك و تموقعها علنا في خندق الشعب مع شعارات مطالبة بالتغيير و مساندة لخيار الحوار مع النظام. و بهذه المكيدة ،يأملون إحداث شرخ في الموقف الموحد حتى الآن و المنادي برحيل النظام كليّا و بعث نظام جديد لن يكون فيه النظام الحالي طرفا فيه.

الخطة التي رسمها النظام سوف تمر بثلاثة مراحل : إعلان كل حزب موالاة الإلتحاق فرديا بالحراك. تليها مرحلة فتح القنوات الخاصة و العمومية و كذلك فضاءات في القنوات الفرنسية و العربية بصفة ممنهجة لممثلي هذه الأحزاب للتعبير عن مطالب التغيير الجذري للنظام. و بعد أن ترسو صورهم كناطقين أساسيين باسم الحراك أو جزء من هذا الحراك، يعود هؤلاء الممثلين للدفاع عن خيار الحوار مع النظام باسم الحراك أو جزء منه.

نبيلة براهم

sample-ad

Facebook Comments

POST A COMMENT.