“نوميديا تيفي” تفصل الصحفي رضوان بوساق لرفضه تثمين خطاب بن صالح و تمجيد قايد صالح

سياسة التضييق على المساحات الإعلامية الحرة تسير بخطى ثابتة. آخر حلقة من مسلسل تدجين الخطوط الإعلامية هو فصل الإعلامي المتميّز رضوان بوساق الذي سُجل أمس بقناة “نوميديا تيفي ” التي تميّزت في وقت مضى بالتشهير بكل من تسوّل له نفسه التهجّم على عبد العزيز بوتفليقة و حاشيته، خاصة أيام معارضة العهدة الرابعة.

و يحكي الإعلامي بوساق أنه كان يهمّ ،أمس الإثنين، لدخول مقرّ التلفزيون حين قام أحد الموظفين بتسليمه ضرفا كتب فيه مدير الأخبار، و هو أحد إطارات الإرندي، أنه لا يصلح للخدمة بعد اجتياز فترة تجربة.

 

و يرجع الصحفي ،الذي يحمل فوق كتفيه متاعب 09 سنوات تقديم تلفزيوني،  هذا القرار المجحف إلى رفضه طلب تثمين خطاب بن صالح و تأكيده على التمسّك بالحيادية.

و كشف الصحفي المقال أن مدير الأخبار وصفه بعدو قايد صالح و أن الجنرال كلّفه بطرد كل من لا يمجده. و صرّح مدير الأخبار للصحفي رضوان بوساق أن خط القناة مع سياسة قايد صالح.

و يضن الإعلامي المفصول من القناة أن الحصة الأخيرة المسجلة يوم الثلاثاء الماضي كانت سببا رئيسيا في اتخاذ القرار التعسفي. في تلك الحصة، « تكلم العربي زواق و معه عامر رخيلة ان من يدير البلاد الان و السلطة الفعلية هو قايد صالح ».

و يقول بوساق معلّقا على القرار الذي أخذته مديرية الأخبار في نوميديا تيفي : « فعلها معي السعيد بوتفليقة يوما و هددني بشير طرطاق وطردني علي حداد من مؤسسته. “حاوز ربو “.. مازالت في أذني، لكنهم في ضيق وانا في فسحة بين أهلي. و كل الأحرار في هذا البلد أهلي. إلى لقاء في ظروف أحسن يمارس فيها الإعلام لا الرقص على الحبال في موسم الجبن والجبناء ».

و أضاف قائلا : « آسف لكني لا اعرف ان اكون كريم بوسالم. الصحفي ليس بيدق. اسمي رضوان بوساق…اسامح من ضربني ومن لطمني لكني ابدا لا اسامح من يقطع رزقي..أنا خصمك أمام الله رتبتك اليوم جنرال (لفوق ماهمش حابينك)لكنك ذلك اليوم ستكون عبدا وعند الله تلتقي الخصوم ».

شعبان بوعلي

Facebook Comments

POST A COMMENT.