نصف ساعة من الأمطار تُغرق العاصمة، و ككل مرة، الأنفاق المنجزة تتحول إلى حاويات ماء

sample-ad

مرة أخرى تأتي السماء بما لا تشتهي أنفس النظام الفاشل. نصف ساعة من الأمطار تُغرق العاصمة الجزائرية في ما يُشبه الطوفان و يُجمد حركة المرور في العديد من الأحياء و الشوارع ويحوّل أنفاقا أهدرت فيها السلطة أموالا طائلة إلى حاويات ماء، ليتبيّن أنها لم تراعي أدنى شروط تصريف المياه.

قطرات ماء من السماء كشفت مستور تسيير السلطات العمومية للمرفق العام بسورة جد سيّئة ، و سحبت الغطاء عن مدى تهوّر القائمين على الفضاء العام في متابعتهم للأمور البسيطة كتنقية البالوعات ومجاري الصرف الصحي قبل موسم الأمطار.

إن ما سجلته أحياء العاصمة من فياضانات بعد نصف ساعة من أمطار موسمية مرتقبة دليل آخر على سيرورة نفس أساليب التسيير الموروثة عن ما تسميه السلطة اليوم “بالجزائر القديمة”، وغرق السلطة في تسيير الثورة المضادة بدل تسيير المصالح العامة.

وتجدر الاشارة إلى أن سكان ناحية بئر خادم في ضواحي العاصمة، اقدموا على غلق طريق مؤدي إلى أحد الأحيار المغمورة بالمياه و التي اعتبروها منكوبة للتنديد بالتهوّر في اتخاذ الاجراءات الوقائية كصيانة المجاري و تنضيف المسالك لتجنب هذه الكوارث التي تتجدد مع كل قطرة ماء تسقط من السماء.

في حين، تم تسجيل غلق الطريق الرابط بين رويسو و بئر مراد رايس غلقا كاملا على مستوى مقام الشهيد. كما عرفت بعض الأرصفة تشققات وتصدعات كشف تلاعب المؤسسات المنجزة وكذلك المتابعة للمشاريع العمومية بمعايير الانجاز و التطبيق.

وفي ولاية ميلة، عرفت المساحات المخصصة للخيام التي تأوي منكوبي الزلزال الأخير تسربا كبيرا للمياه التي غمرت الخيام و ألحقت أضرارا بمحتوياتها، حسب ما أفادت به صفحات التواصل الاجتماعي من المنطقة.

تواصل سقوط الأمطار الغزيرة

أفادت مصالح الارصاد الجوية، في نشرية خاصة، أن أمطارا غزيرة ستستمر في التساقط  إلى غاية السادسة مساء، (18:00) على ولايات تيبازة، البليدة، الجزائر العاصمة، تيزي وزو، بومرداس، البويرة، بجاية، جيجل، سكيكدة، المسيلة، برج بوعريريج، ميلة، سطيف، باتنة، قسنطينة، ڨالمة، أم البواقي، سوق اهراس، تبسة، خنشلة، بالإضافة إلى عنابة، والطارف.

وأشارت النشرية، إلى أن كميات الأمطار المتساقطة ستتراوح بين 30 إلى 40 ملم محليا.

نبيلة براهم

sample-ad

Facebook Comments

POST A COMMENT.