منظمة أمريكية تطالب السلطات الجزائرية بالإفراج عن الصحفيين المعتقلين

طالبت المنظمة الأمريكية الغير حكومية، المتواجدة في نيويورك ، المعروفة بإسم “لجنة حماية الصحفيين”، في بيان لها يوم 19 أكتوبر 2019،  بالإفراج عن 3 صحفيين جزائريين موقوفين مؤخرا. و دعت السلطات الجزائرية على لسان منسقها بمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا السيد شريف منصور  بالتوقف عن “استخدام الاتهامات الغامضة المناهضة للدولة، في سجن الصحفيين الذين يقومون بتغطية المظاهرات المعارضة للحكومة وقضايا الفساد “
ورد في بيان لجنة حماية الصحفيين أنّه يتعين على “السلطات الجزائرية الإفراج الفوري عن الصحفيين الذين سجنتهم السلطات الجزائرية”. و جاء ايضا “يجب على السلطات الجزائرية إطلاق سراح الصحافيين سعيد بودور وعبد المنجي خلادي وعادل عازب الشيخ، وإسقاط جميع التهم الموجهة إليهم”.
تجدر الإشارة أن الصحفي والمدون عادل عازب الشيخ، تم ، إيداعه الحبس المؤقت، ومتابعته بتهم “عرقلة سير وانتهاك حرمة مؤسسة عمومية، السب والقذف، والتقاط صور غير مرخصة”.بامر قاضي التحقيق لدى محكمة وادي سوف، يوم الإثنين الماضي. و قد رفضت غرفة الإتهام لدى مجلس قضاء قسنطينة، طلب الإفراج المؤقت عن المدون والصحفي عبد المنجي خلادي ،  المتابع بتهمة “المساس بالوحدة الوطنية”.  أما الصحفي والناشط الحقوقي سعيد بودور المتواجد في الحبس المؤقت بسجن وهران ، متابع بسبع تهم هي: “المساس بهيئة نظامية”، “إحباط معنويات الجيش”، “تهديد الوحدة الوطنية”، “القذف”، “المساس بالحياة الخاصة”، “التقاط صور بشكل غير مشروع”، “التهديد بنشر الصور”. 
عبدالمجيد مهني

Facebook Comments

POST A COMMENT.