مصطفى بوشاشي : ” المحكمة أرادت أن نتحدث بطريقة تقنيّة و القضية سيّاسية “

sample-ad
التمس وكيل الجمهورية لدى محكمة باب الوادي بالجزائر العاصمة 3 سنوات سجنا وغرامة قدرها 20 مليون سنتيم في حق الصحفي عدلان ملاح و عبد العزيز عجال وعبد الحفيظ نقروج بتهم التجمهر غير المرخص، والعصيان وإهانة أعوان الشرطة في محاكمة انتهت بانسحاب هيئة الدفاع، مما دفع رئيسة الجلسة إلى تأجيل النطق بالحكم إلى يوم 25 ديسمبر الحالي.

و تميّزت المحاكمة بدخول المحامي مصطفى بوشاشي في ملاسنات حادة مع النيابة إنتهت بانسحاب هيئة الدفاع من الجلسة، تعبيرا منها عن رفضها للعراقيل التي تلقتها أثناء الجلسة.

و في بيان قرأته المحامية زبيدة عسول، ندّدت هيأة الدفاع باستحواذ النيابة على عمليّة تسيير الجلسة و المرافعات مخالفة لقانون الإجراءات الجزائية و قرّرت الهيأة مقاطعة المحاكمة إلى غاية توفير شروط محاكمة عادلة.

و صرّح مصطفى بوشاشي في أوّل تعليق له أن ّ” المحكمة عرقلت هيأة الدفاع في أداء مهامها منذ بداية الجلسة. و أرادت أن توجه هيأة الدفاع إلى أن تتحدّث بطريقة تقنيةعن مواد قانونية ، مع أن هذه المحامكة هي محاكمة سياسية تتعلق بحقوق الإنسان “.

وفي تعليقه عن موقف الهيأة من الحكم الذي سيصدر يوم 25 ديسمبر المقبل، قال بوشاشي أن ” الحكم إن صدر ففيه مساس حقوق الدفاع و لنا الوسائل القانونية للإستئناف في الحكم”.

نبيلة براهم

sample-ad

Facebook Comments

POST A COMMENT.