مسيرة و اضراب عام في حيزر لمساندة نشطاء الحراك الذين استدعاهم أمن الدائرة

sample-ad

استيقضت مدينة حيزر، ولاية البويرة، صبيحة اليوم على وقع اضراب عام مس كل مرافق الحياة و مسيرة شعبية حاشدة جابت شوارع المدينة مساندة ل23 ناشط حراكي، من بينهم مناضلين في الارسيدي، مدعوون للمثول في مصالح أمن الدائرة.

Aucune description de photo disponible.

و جاء هذا التحرك الشعبي بناءا على قرار جامع تمّ اتخاذه أمس في جمعية عامة نُظّمت في الساحة العمومية للمدينة.

مجموعة النشطاء الذين تم استدعاؤهم من قبل أمن الدائرة

و حضر المسيرة الشعبية نائب الارسيدي، نورة وعلي، التي انتقلت إلى عين المكان لمؤازرة شباب المنطقة في محنة الضغوطات الأمنية التي يتعرضون لها منذ انطلاق الثورة السلمية، و لتعبر عن وقوف الحزب التقدمي بجانبهم إلى غاية تحقيق كل مطالب الشعب.

L’image contient peut-être : 14 personnes, dont Nora Ouali et Kaci Yahiaoui L’image contient peut-être : 16 personnes, foule

و تعتبر بلدية حيزر من بين المناطق المنخرطة بشكل كامل في الثورة الشعبية. و عرف عدد من شبابها الاعتقال لأشهر في سجون النظام. و اهتزّت مدينة حيزر على وقع مسيرات ضخمة طيلة العام الأول للثورة و كان آخرها يوم 12 ديسمبر 2019 أين سجّلت البلدية نسبة مشاركة صفر بالمائة حيث لم يتمّ فتح أي مكتب اقتراع على أراضيها بسبب رفض المجلس الشعبي البلدي و موظفي الادارة و السكان المشاركة في ما وصفوه بالمهزلة الانتخابية. و حدثت يومها عملية قمع أمنية غير مبررة فقد خلالها أحد الشباب عينه بعدما تلقى رصاصة مطاطية أطلقها عناصر الأمن الذين أقاموا حاجزا لمنع المواطنين الالتحاق بالمسيرة المنظمة في مدينة البويرة.

نبيلة براهم

sample-ad

Facebook Comments

POST A COMMENT.