مسيرات في خراطة، برج ميرة و مشدالة لدعم الحراك الشعبي ومساندة المعتقلين

 

خرج المتضاهرون، صبيحة اليوم السبت 26 اكتوبر في مسيرتهم الأسبوعية الداعمة للحراك الشعبي، ، بمدينة الثامن ماي 1945 بخراطة ولاية بجاية، و هي المدينة التي احتضنت اول مسيرة مناهضة للعهدة الخامسة و حملت مطالب للتغيير الجذري للنظام و ذلك في 16 فيفري الماضي.و ساهمت بشكل كبير في كسر حاجز الخوف عند الجزائريين المسيطر عليهم قبل 22 فيفري .

و رغم اضطراب الطقس ، و الامطار ،فقد جاب المتظاهرون الشارع الرئيسي للمدينة بالاعلام الوطنية و اللافتات، انطلاقا من الملعب البلدي الى غاية وسط المدينة ، مطالبين بمدنية الدولة و بإسقاط الإنتخابات الرئاسية المزمع اجراؤها في 12 ديسمبر المقبل ،و كذا برحيل بقايا النظام على راسهم بدوي و بن صالح . و قد رفع المتظاهرون الرّاية الأمازيغية تعبيرا عن البعد الأمازيغي للمنطقة و تضامنا مع معتقلي الراية في مختلف ربوع الوطن ، و طالبو بإطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين و معتقلي الرأي .

و ببرج ميرة التي تبعد كيلومترات عن مدينة خراطة و التابعة لولاية بجاية ، خرج سكان ايت سماعل و المناطق المجاورة للمطالبة بإلإفراج عن جميع المعتقلين السياسيين و معتقلي الرأي من بينهم فرساوي عبدالوهاب ،رئيس جمعية راج ، المنحدر من المنطقة . و كذا الناشط بنفس التنظيم مقراني جلال .

و في بلدية مشدالة 45 كلم شرق مقر ولاية البويرة ، نظم المواطنون وقفة سلمية تضامنية مع معتقلي الحراك ، تلتها مسيرة جابت أغلب شوارع المدينة مطالبين بإطلاق سراح الموقوفين على خلفية مشاركتهم في مسيرات الجمعة و طالبو بإطلاق سراح كل المناضلين الذين اعتقلو بسبب آرائهم و مواقفهم السياسية ، و رفعو العديد من الشعارات اهمها رفض للإنتخابات. جملتا و تفصيلا.

عبدالمجيد مهني

Facebook Comments

POST A COMMENT.