مسؤولة وطنية في الإرسيدي تتعرض لمحاولة اغتيال في الشلف و الإرسيدي يتجند إلى غاية معرفة ما وراء العمل الشنيع

sample-ad

تعرضت الأمينة الوطنية المكلفة بالحركة الجمعوية للإرسيدي، وسيلة بوغاري، منتصف نهار اليوم الثلاثاء، لمحاولة اغتيال نفذها شاب دخل إلى مكتبها الكائن في مدينة الشلف، اين تزاول مهنة المحاماة. مسؤولة الإرسيدي تلقت ثلاثة طعنات سكين على مستوى الرقبة. و الشاب المعتدي تمّ توقيفه و تقديمه أمام مكتب التحقيقات لدى محكمة الشلف.

حيثيات العمل الشنيع بدأت في نهاية الفترة الصباحية حين دخل شاب يحمل حقيبة إلى مكتب مسؤولة الأرسيدي و المحامية، وسيلة بوغاري. بلا مقدّمات، أخرج الجاني من حقيبته سكينا كبيرا و توجّه به نحو المحامية. هذه الأخيرة دافعت عن نفسها بكل شراسة و شجاعة رغم تلقيها ثلاثة ضربات سكين على مستوى الرقبة و الرأس. أمام الاستماتة الغير المنتظرة و صياح الضحية، هرب الجاني تاركا وراءه حقيبته التي تحتوي على قفازين و قميص. لتنقل الضحية على جناح السرعة نحو المستشفى لتلقي الاسعافات و العلاج الملائم.

في تغريدة لها، قالت الأستاذة حياة محند قاسي، المنسقة الوطنية للنساء التقدميات، أنها استطاعت التحدث مع وسيلة بوغاري عبر الهاتف. و طمأنت مناظلي الإرسيدي و زملاء الضحية أنها بخير رغم تلقيها ثلاثة ضربات سكين خفيفة على مستوى الرقبة و الرأس. و كشفت مسؤولة النساء التقدميات أن الجاني محل التحقيقات في مكتب قاضي التحقيق لدى محكمة الشلف.

و من جهته، صرّح عثمان معزوز، الأمين الوطني المكلف بالاتصال في الارسيدي، و الذي يتابع تطورات الوضع منذ تلقّيه خبر الاعتداء، أن وسيلة بوغاري بخير و هي الآن ( الساعة الرابعة و النصف من هذا المساء ) في محكمة الشلف أين أودعت شكوى ضد الجاني و تتابع حيثيات التحقيق لمعرفة خلفية العملية.

و ندّد عثمان معزوز بأقصى عبارات الشجب العمل الشنيع الذي تعرضت له مسؤولة الارسيدي ، وسيلة بوغاري، التي تعتبر مناضلة حقوق الإنسان المثالية التي ما فتئت تتجنّد للدفاع عن كل من ذهب ضحية ضغوطات أو قمع أو ظلم. و آخرها كان التأسيس لصالح رافعي الرايات الأمازيغية.

و عبّر عثمان معزوز عن مساندة الارسيدي الكبيرة و العميقة مع وسيلة بوغاري و عائلتها و كل القاعدة النضالية في الشلف. و أكّد عن تجنّد و تعبئة الحزب إلى أن تظهر كل الحقيقة حول هذا العمل الشنيع.

نبيلة براهم

sample-ad

Facebook Comments

POST A COMMENT.