مدير عام التلفزيون الجزائري ينهي مهام صحفيين بحجة اساءتهما لصورة المؤسسة

أخذ مدير عام التلفزيون الجزائري، احمد بن صبان، قرارا بفصل الصحفيين عبد الغالي مزغيش و نوال صويلح من منصبهما.

والأدهى في القرار أن مسؤول التلفزيون برر قراره ب”الاساءة لسمعة المؤسسة العمومية للتلفزيون” دون ذكر ما قام به الصحفيان من عمل يدخل ضمن المهام التي كلّفا بها وقاما بها بطريقة تتنافى مع سمعة التلفزيون العمومي.

ويذكر أن عبد الغالي مزغيش و نوال صويلح يشغلان منصب محرر محقق بالتلفزيون.

وتقول مصادر من محيط التلفزيون أن مساندة المعنيان للصحفي خالد درارني المعتقل في سجن القليعة منذ أشهر و المحكوم عليه بثلاثة سنوات سجن تقف وراء هذا القرار .وقد سبق لعبد الغالي مزغيش أن انتقد بطريقة ذكية في صفحته بيان وزارة الاتصال التي نفت لخالد درارني صفة الصحفي لعدم امتلاكه البطاقة الاحترافية. ويرجّح الملاحظون أن يكون هذا ما اعتبره مدير عام التلفزيون بموقف يسيئ لصورة المؤسسة المعروفة بكونها الذراع الاعلامي الأول للسلطة القائمة ولسان حالها في كل الظروف.

وفي منشورات أخيرة ظهرت على صفحته، طالب مزغيش السلطات العليا و الأمنية بالتحقيق في طريقة تسيير مال المؤسسة العمومية للتلفزيون

عبد الحميد لعايبي