مدير الثقافة السابق بولاية مسيلة رابح ظريف رهن الحبس المؤقت

sample-ad

 

أمر قاضي التحقيق لدى محكمة المسيلة بإيداع مدير الثقافة السابق بولاية المسيلة رابح ظريف الحبس المؤقت، بعد أن وجه له تهمة إهانة أحد رموز الثور التحريرية..

و قد تم إنهاء مهام رابح ضريف، يوم الاحد الماضي كمدير الثقافة لولاية المسيلة، و تم استدعائه من قبل جهات أمنية للتحقيق معه على خلفية تصريحاته التي تطعن في تاريخ الثورة و تاريح المجاهد الراحل عبان رمضان، الذي وصفه في منشور على صفحته الفايسبوكية “بأكبر خائن و العميل للثوة الجزائرية ، واعتبر مؤتمر الصومام بمثابة “إنقلاب حقيقي على إرادة الشعب”.

تجدر الإشارة انه عقب إقالة مدير الثقافة لولاية مسيلة، نشرت وزارة الثقافة بيانا تتبرأ من هذا الفعل الذي وصفته بالمتهور و”المرفوض أخلاقيا وسياسيا”، و اعتبرت ان ماقام به مدير الثقافة مرفوض شكلا ومضمونا، و قد جاء في البيان :”ان الاساءة إلى الشهداء والمجاهدين الذين دفعوا الثمن بحياتهم لا ينضوي بأي شكل تحت حرية التعبير”.

و أتى الموقف الرسمي بعد موجة استهجان و تنديد كبيرة في منصات التواصل الاجتماعي لما اقترفه مدير الثقافة لولاية المسيلة من اجرام لفضي و معنوي في حق أحد أبرز قيادات الثورة التحريرية.

و من جهتها أودعت جمعية عبان رمضان دعوى قضائية ضد رابح ظريف دفاعا على ذاكرة الشهيد الرمز عبان رمضان.

مهني عبدالمجيد

sample-ad

Facebook Comments

POST A COMMENT.