محكوم عليه ظلما بالمؤبد : عائلة محمد بابا نجار تناشد السلطات باعادة المحاكمة بصفة عادلة، وتستغيث بالمجتمع لمساعدتها

عائلة السجين الميزابي محمد بابا نجار تستغيث وتطلب من من المنظمات والجمعيات و الحقوقوقيين و الصحافيين و المناضلين الاحرار كذلك من جميع القوى الدمقراطية و ذوي الضمائر الحية ، المساعدة في تحقيق مطلب ابنهم باعادة محاكمته بطريقة عادلة وتبرئته ليعانق الحرية.

وذكرت عائلة السجين بابانجار أن ابنهم “متهم ظلما بقتل المرحوم بازين إبراهيم رئيس الهلال الأحمر الجزائري بغرداية حيث حكمت عليه محكمة غرداية بالإعدام و بعد الطعن بالنقض حكمت عليه محكمة المدية بالسجن المؤبد وأصبح حكمه نهائيا بعد ان رفضت المحكمة العليا الجزائرية الطعن في الحكم”.

وحسب ما جاء في نداء الاستغاثة الذي نشرته العائلة فإن ” محمد بابانجار أُدين بالسجن لأنه رفض تقديم شهادة زور صد الفقيد كمال الدين فخار على أنه هو القاتل او المحرض على القتل” .

وجاء في الرسالة أن ” منذ دخوله السجن سنة 2005 و محمد يناضل من داخل السجون و ينادي ببراءته حيث قام بعدة إضرابات عن الطعام آخرها دام لمدة 110 أيام ناهيك عن المراسلات العديدة لرئاسة الجمهورية الجزائرية و لوزارة العدل مطلبه الوحيد أن تعاد محاكمته في إطار محاكمة عادلة”.