محكمة سيدي أمحمد : محاكمة 17 معتقل رأي سابق

 

مثل اليوم أمام قسم الجنح بمحكمة سيدي امحمد بالعاصمة ، 17 معتقل رأي سابق متهمون بالتحريض على التجمهر و رفع لافتات و منشورات و شعارات من شأنها الاضرار بالمصلحة الوطنية.

و قد إلتمست النيابة في حق المعتقلين السابقين ،عامين سجن نافذ و 100 ألف دينار جزائري ، و سيكون النطق بالحكم يوم الخميس 19 نوفمبر الجاري.

و من بين هؤلاء المعتقلين السابقين ، ثلاث مناضلين من حزب التجمع من أجل الثقافة و الديموقراطية (الأرسدي) ، يتعلق الأمر بسامي عباس ، أرحاب بشير و مجاني خير الدين الذين لاقوا تظامن واسع عبر مواقع التواصل الإجتماعي.

تجدر الإشارة  إلى أن سامي عباس و رفقائه تم إعتقالهم في مسيرة الجمعة 30 أي في 13 سبتمبر 2019 ،و تم تقديمهم أمام وكيل الجمهورية لمحكمة سيدي محمد يوم الأحد 15 سيبتمبر 2019 ليقدم الملف أمام قاضي التحقيق الذي قرر وضعهم الحبس المؤقت قيد التحقيق ، و أطلق سراحهم يوم الخميس 02 جانفي 2020 .

وقد حضر إلى محكمة سيدي امحمد وفد من قيادات الارسيدي الوطنية يتقدمه رئيس الحزب محسن بلعباس لمواكبة حيثيات الجلسة ومساندة المناضلين في هذه المحنة القضائية التي فرضها النظام تعسفا في حق كل من يدلي بصوت مخالف لنغمة السلطة المتجبرة. وهذه الوقفة أصبحت بتعاقب الأحداث عرفا من أعراف الحزب المعارض. 

مهني عبدالمجيد.