محسن بلعباس يُرجع وزير الداخلية إلى حدوده الضيقة

كعادته منذ بداية الثورة الشعبية، لم يصمت رئيس الإرسيدي محسن بلعباس، أمام الاعتداءات اللفظية التي يقوم بها السلطة الغير الشرعية في حق المتظاهرين السلميين و الحضاريين. عقب التدخل الدنيئ و المشين لوزير الداخلية الذي وصف الجزائريين، بلغة البلطجية، بالمثليين و الشواذ لرفضهم مشروع اعادة بعث نظام العصابة، ردّ محسن بلعباس بكلمات لاذعة وضعت متهوّر الدولة عند حده.

و أكد رئيس الأرسيدي في منشوره أنه ” عندما ينزل وزير دولة إلى الحضيض وينحذر في خطاب باسم الدولة إلى هذا المستوى من الشتم والتجريح ضد الشعب فاعلم ان ساعة النهاية قد دقت”.

و تساءل محسن عن ما إذاكنت هناك ” جريمة اكبر من أن ينعت مسوؤل في هذا المستوى شعبه بالسب و الكلام الفاحش و الطعن في كرامة وحرمة الأحرار؟.

شعبان بوعلي

Facebook Comments

POST A COMMENT.