محسن بلعباس يحبط عملية عزل شارع ديدوش مراد عن الحراك، و الإرسيدي ينظم مأدبة ” يناير ” على شرف الحراكيين الوافدين من جميع الولايات

بالموازاة مع التطمينات الواهيّة التي ينطق بها رئيس الدولة الذي عيّنه الجيش على هرم الدولة، تواصل الأجهزة الأمنية قمعها للحراك الشعبي عبر تكثيف الاعتقالات و غلق الطرقات و تفريق المتظاهرين في العاصمة. و في الجمعة ال47 من عمر الثورة الديمقراطية، تخطّت قوى الأمن درجة أخرى في سياسة المضايقات بسلب الرايات الوطنية من أيدي المواطنين بعدما انحصر عملها في ضبط و توقيف حاملي الرايات الأمازيغية.

L’image contient peut-être : 6 personnes, personnes souriantes, enfant, ciel et plein air

و عرفت العاصمة صبيحة هذه الجمعة انزالا أمنيا كثيفا يهدف إلى اجهاض أية محاولة تجمع شعبي في الشوارع الرئيسية لوسط العاصمة. و قامت الشرطة بعشرات الاعتقالات طالت حتى الصحفيين. إذ تم اعتقال رئيسة تحرير راديو آم و أحدى الصحفيات المرافقة لها. كما تم تسجيل اعتقال الصحفي عزيز حمدي.

و ككل جمعة، تمت محاصرة المقر الجهوي للإرسيدي الكائن بديدوش مراد و الذي أصبح منذ أشهر معقلا للثوار و نقطة التقاء النشطاء الوافدين من عدة ولايات نظرا للترحيب الذي يلقونه من قبل اطارات و مناضلي الحزب. و الجديد هذه الجمعة في عملية تطويق المقر أن أعداد أعوان الأمن تضاعفت و الأحزمة الأمنية تقدّمت إلى بضع الأمتار من عتبة المقر الحزبي مما أنتج حالة من الاحتقان و التوتر تم احتوائها بحكمة و خبرة مناضلي الارسيدي الذين لهم تاريخ طويل في النضال السلمي و التعامل السلس مع سياسات القمع البوليسي.

L’image contient peut-être : 5 personnes, personnes debout, foule et plein air

و لم ينجح الطوق الأمني الغير معهود في ابطال المسيرة. إذ تحركت الحشود بأحجام طوفانية من عدة نقاط و تمكنت من خرق الحواجز الأمنية و تدفقت الجماهير الشعبية من كل حدب و صوب نحو البريد المرزي و الشوارع المحاذية لها، رافعة شعارات ثورية تمجّد الدولة المدنية و تندد برئيس الدولة الغير شرعي و السلطة الفعلية التي نصبته رغم معارضة الشعب للانتخابات.

L’image contient peut-être : 13 personnes, personnes souriantes, foule et plein air

و كعادته، قاد رئيس الارسيدي، محسن بلعباس بعزيمة و ثبات، الحشد الشباني الذي انطلق من أمام مقر الإرسيدي. و رغم المضايقات الأمنية الكبيرة، استطاع محسن بلعباس و الجماهير المرافقة له تخطّي الحواجز الأمنية و احداث الالتحام مع السيول البشرية القادمة من باب الواد و الحراش و حي بلوزداد. و رُفع محسن بلعباس من قبل الشباب على الأكتاف و هم يرددون شعارات منددة بحكم الجنرالات و مطالبة بمرحلة انتقالية مؤسِّسة.

L’image contient peut-être : 4 personnes, dont Mohamed Oudrar, personnes debout et intérieur L’image contient peut-être : 2 personnes, dont Mohammed Khendek, personnes debout et nourriture

 

L’image contient peut-être : 3 personnes, personnes assises, personnes qui mangent, table et intérieur

و مع انتهاء المسيرة الشعبية، نظم المكتب الجهوي للإرسيدي مأدبة  ” يناير ” على شرف نشطاء الحراك القادمين من جميع الولايات و المواطنين الوافدين إلى المقر الحزبي من الأحياء العاصمية. و اتّسمت عملية الوليمة بجو احتفائي كبير، حظره عدد من معتقلي الراية الأمازيغية، نواب الإرسيدي و أعضاء الأمانة الوطنية للحزب و اطارات حزبية و مناضلين و حراكيين وفدوا من عدة مناطق داخلية أصبحوا متعوّدين على المكان الذي أصبح معقلا آمنا لهم.

نبيلة براهم

 

Facebook Comments

POST A COMMENT.