كنفدرالية أرباب العمل تكشف عن 62 مقترحا للنهوض بالإقتصاد الوطني منها تغيير أيام العطلة الأسبوعية.

 

كشفت الكنفدرالية الجزائرية لأرباب العمل المواطنين ، على لسان رئيسها محمد سامي عاقلي، يوم أمس الأربعاء ، عن تقديمها 62 مقترحا إلى الحكومة تم إعدادها من طرف خبراء، مقاولين، متعاملين اقتصاديين ، تشمل أربعة محاور رئيسية و هي إجراءات إعادة بعث الاستثمار ودعمه، إجراءات موجهة خصيصا لتقليص حجم السوق الموازية، وإجراءات تهدف لتسهيل وتبسيط محيط المؤسسة الاقتصادية وتحسين مناخ الأعمال وكذا إجراءات لتنظيم الاقتصاد وأخرى ذات طابع مؤسساتي.

أكد عاقلي خلال الندوة الصحفية المنعقدة بمقر الكنفدرالية ، و الموسومة “الضروري من أجل إنجاح مخطط الإنعاش الاقتصادي” أن هذه المقترحات والتوصيات التي تم تقديمها لمصالح رئاسة الجمهورية، الأسبوع الماضي تتركز حول كيفية محاربة السوق الموازية وحماية المنتوج المحلي والنهوض بالسيادة الحقيقية للاقتصاد وخلق الثروة بالإضافة إلى الانفتاح على الاقتصاد العالمي ، و قال أنها تهدف إلى المساهمة ودعم ومرافقة إنجاح مخطط الإنعاش الاقتصادي.

و أشار عاقلي إلى ضرورة تحرير الاستثمار من كل أنواع التراخيص والعقبات البيروقراطية التى تحول دون تحفيز المستثمرين المحليين والأجانب، وتشجيع المؤسسات الناجحة من خلال وضع جوائز تحفيزية، إضافة إلى فتح المجال للاستثمار أمام الخواص التي بقية لوقت طويل حكرا على المؤسسات العمومية، في كل القطاعات، كالبنوك والموانئ وغيرها.

بالإضافة إلى إنشاء بنوك خاصة بالمؤسسات الصغيرة والمتوسطة، شدد عاقلي على أهمية خلق مناطق صناعية على طول الطريق السيار شرق – غرب، وتطوير البنى التحتية لتسهيل عملية التصدير نحو الدول الإفريقية، مع مرافقة المصدرين الجزائريين نحو إفريقيا من خلال خلق وكالات بنكية في هذه الدول، أو شراء وكالات بنكية موجودة حاليا.

كما اقترحت الكنفدرالية، مراجعة قيمة العملة الوطنية الدينار، من خلال تحويل 10 دينار إلى واحد دينار، أي إلغاء صفر من العملة وهي أحد الحلول التي يلح عليها الخبراء في كل مرة لاسترجاع الدينار الجزائري جزءا من قيمته المفقودة في السوق، وأيضا للتمكن من احتواء أموال السوق الموازية والتي تم تقديرها مؤخرا بحوالي 50 مليار دولار.

كما طالبت الكنفدرالية لأرباب العمل المواطنين ، باعتماد رسميا يومي السبت والأحد كعطلة نهاية الأسبوع بدل الجمعة والسبت للتقليص من الخسائر التي تتكبدها الموانئ والشبابيك والبلديات، والتي تتوقف عن النشاط يوم الجمعة في الجزائر في حين تستمر في بقية البلدان، وتنشط وخاصة بدول الإتحاد الأوروبي.

مهني عبدالمجيد