كريم يونس يرمي المنشفة و أعضاء اللجنة يعيدون وضعها على كتفه

قدم منسق لجنة الوساطة والحوار كريم يونس، استقالته الیوم الخميس، من اللجنة وأعرب أعضاؤھا عن رفضهم لهذا القرار.

و حسب بیان صادر عن اللجنة، انعقد اجتماع صبیحة هذا الیوم، برئاسة كريم يونس، استعرض فيها آخر المستجدات قبل إعلان استقالته من رئاسة اللجنة.

وقال البيان إن استقالة كريم يونس قوبلت بالرفض من قبل الأعضاء دون توضيح السند القانوني الذي اعتمدت عليه اللجنة لرفض قرار الاستقالة علما أن تواجد الأعضاء في هذه الهيئة ليس ملزما نظرا للطابع التطوعي للمنصب. و إزاء ذلك و “شعورا بروح المسؤولية تجاه الله ثم الوطن، والثقة التي وضعها أعضاء الهيئة في شخصه”، قبل السيد يونس الاستمرار في مهامه، مثلما جاء في ذات البيان.

و قررت اللجنة الوطنية للحوار و الوساطة الشروع الفوري في مباشرة الحوار الوطني وفقا لرزنامة “سيتم الإعلان عنها لاحقا”، حسب ما أعلنت عنه ذات اللجنة.

و لم يشر بيان اللجنة إن حظر اسماعيل لالماس الذي عبّر مساء الثلاثاء عن توقيف عمله في ذات اللجنة و استقالته الفورية بعد أن رفض رئيس الأركان الشروط المسبقة لمباشرة عملية الوساطة. وفي المقابل، رحبت  بالشخصيات الوطنية التي “لبت نداء الوطن في هذه الظروف الصعبة بكل قناعة وروح مسؤولية”، و التي “سيتم الإعلان عن أسمائها لاحقا”.

 

نبيلة براهم