قوى البديل الديمقراطي تتهم المجلس الاعلى للأمن بالتحول إلى قيادة الإدارة السياسية وتدعو إلى جبهة ديمقراطية عريضة ضد القمع و من أجل الحريات

اتهمت قوى البديل الديمقراطي، اليوم الاربعاء، في بيان لها، المجلس الاعلى للأمن بالانزلاق من صفة هيئة استشارية إلى الاستولاء على دواليب الادارة السياسية في البلاد. وهو ما يعتبره “الباد” بانزلاق استراتيجية الكل أمني التي تهدف إلى استمرارية وأزلية الرعب.

وعن الأزمة الديبلوماسية المسجلة حاليا بين النظام الجزائري والمخزن المغربي، اعتبر التكتل الديمقراطي تصرفات المغرب المتكررة ، سيما عبر لسان ممثله الديبلوماسي في الامم المتحدة ، وتناغمه مع العدائية التي أبداها ممثل الكيان الصهيوني اتجاه الجزائر انطلاقا من أراضي المملكة المغربية، انحرافات غير مقبولة وعمل استفزازي اتجاه الجزائر.

وأكد “الباد” في نفس الوقت أن الأخوة بين الشعبين الجزائري والمغربي اللذان يطمحان إلى الحرية والازدهار والأمن يجب أن تبقى في منئى عن هذه الأزمة بين النظامين.

كما دعا “الباد” كل الجزائريين والجزائريات إلى التخندق في جبهة ديمقراطية واسعة للدفاع عن الحريات الديمقراطية والصمود أمام القمع.

نبيلة براهم