قوات البوليس تقمع وقفة تضامنية مع مسعود لفتيسي في مدينة سكيكدة

sample-ad

قامت قوات الأمن صبيحة اليوم باعتقال عدد كبير من المواطنين تدفّقوا إلى  الساحة العامة لمدينة سكيكدة من أجل تنظيم وقفة تضامنية مع المعتقل السياسي مسعود لفتيسي الذي يقبع في سجن الحراش منذ أسبوع في سجن الحراش بتهمة المساس بالوحدة الوطنية رفقة حاملي الرايات الأمازيغية.

و قد عرف وسط مدينة سكيكدة انتشارا كثيفا لقوات الأمن بمناسبة الإعلان عن هذه الوقفة الغير مرغوب فيها رسميا، حسب مصادر محلية.

مسعود لفتيسي، 34 سنة، مهندس في جذع الأتوماتيكية، معروف في الساحة السكيكدية بنشاطه السياسي المعارض للنظام. لقد سبق أن نظم في 2008 وقفات احتجاجية ضد فتح عهدات بوتفليقة. كما نظم احتجاجات في المدينة ضد عهدة 2014 و ضد قانون المالية في نفس السنة. و في 2015،  كان مسعود لفتيسي في الصفوف الأمامية للمعارضين لمشروع الغاز الصخري. و في 2016 جدّد موقفه الرافض لقانون المالية.

منذ بداية الحراك، تعرض مسعود لفتيسي لعدة اعتقالات و وجهت له تهمة التحريض على تجمهر مسلّح من قبل وكيل الجمهورية لدى محكمة سكيكدة.

وصلت المضايقات النظامية ضد الناشط السكيكدي إلى حد فصله من العمل في مؤسسة ألمانية.

عبد الحميد لعايبي

sample-ad

Facebook Comments

POST A COMMENT.