قمع المسيرة السلمية في وهران بالقنابل المسيلة للدموع

تجاوزات أمنية خطيرة عرفتها اليوم عاصمة الغرب الجزائري وهران. وحدات الشرطة استعملت الغازات المسيلة للدموع والهراوات لتفريق المواطنين السلميين في ساحة أول نوفمبر وسط المدينة لمنعهم من تنظيم مسيرة شعبية ترفض أجندة النظام الانتخابية وتطالب برحيل السلطة القائمة.

وتعرض العديد من المواطنين من كبار السن والأطفال المرافقين لأوليائهم لاختناقات بسبب الاستعمال المفرط للغازات المسيلة للدموع. 

ويعرف عن الأجهزة الأمنية في وهران ميولها للقمع والدوس على أحكام الدستور التي تضمن للمواطنين التظاهر السلمي والتعبير الحر. 

وأكدت مصادر محلية عدة عن قيام الأجهزة الأمنية بعدة اعتقالات تعسفية أثناء اعتداءها على المواطنين السلميين بلا مبرر سوى رغبتها في إسكات صوت الشعب. 

عبد الحميد لعايبي