قضية الطفل سعيد شتوان : أمن ولاية الجزائر يباشر تحقيقا بعد أمر صادر من وكيل الجمهورية

أصدرت مديرية الأمن الوطني لولاية الجزائر بيانا توضيحيا عن قضية الطفل سعيد شتوان التي أخذت في وقت وجيز أبعاد فضيحة كبيرة ، ووصل صداها إلى الساحة الدولية بطلب منظمة العفو الدولية السلطات الجزائرية بفتح تحقيق فوري وردع المتسببين في الفعل الشنيع الذي تعرضت له الضحية.

وأخبرت الجهة الأمنية أن الشرطة القضائية المختصة استمعت لأقوال الطفل المعني بالأمر بحضور والدته.

وكشف المصدر أن مصالح أمن ولاية الجزائر قامت، على اثر نشر الفيديو الذي يدعي فيه قاصر بالتعرض لمعاملة سيئة في احد مقرات الشرطة،  باعلام وكيل الجمهورية الذي أمر بفتح تحقيق للوقوف على صحة الادعاءات التي يتضمنها الفيديو.

وجاء في بيان مصالح الامن أن القاصر المعني بالفيديو قد تم الاستماع لاقواله، بحضور والدته على مستوى مقر المقاطعة الوسطى للشرطة القضائية وليس بأمن دائرة سيدي امحمد كما روج له، في قضية تتعلق بالتجمهر في الطريق العام. كما تم معاينته من قبل طبيب شرعي قبل يخلى سبيله رفقة والدته.

وأشارت مصالح الأمن لولاية الجزائر أن نتائج التحقيق، سوف يبلغ عنها من طرف مصالحها للرأي العام أو من طرف جهة لها الصفة القانونية لذلك، بعد موافقة وكيل الجمهورية.

نبيلة براهم

Peut être une image de texte