قايد صالح يوجّه تحذيرا للواء توفيق و يترك الأبواب مفتوحة لكلّ الحلول

sample-ad

في كلمة ألقاها أمام إطارات المركز العملياتي لعين امناس – شرق، أكد رئيس الأركان تمسّك الجيش بمبدا احترام الدستور مع ترك الابواب مفتوحة لكل الإحتمالات التي تساهم في انهاء الأزمة السياسية الحالية. و ركّز انتقاده لمسؤول الاستخبارات السابق، اللواء توفيق، حيث وجّه له تحذيرا شديد اللهجة داعيا إياه إلى الكف عن المناورات.

و أكد قائد الأركان، الفريق قايد صالح، على ” ضرورة انتهاج أسلوب الحكمة والصبر لأن الوضع السائد مع بداية هذه المرحلة الانتقالية يعتبر وضعا خاصا ومعقدا، يتطلب تضافر جهود كافة الوطنيين المخلصين للخروج منه بسلام، ومن جهتنا فإننا نجدد التزام الجيش الوطني الشعبي بمرافقة مؤسسات الدولة، في هذه المرحلة الانتقالية”.

و أضاف قائلا أن ” كافة الآفاق الممكنة تبقى مفتوحة في سبيل التغلب على مختلف الصعوبات وإيجاد حل للأزمة في أقرب الأوقات. فالوضع لا يحتمل المزيد من التأجيل، لأن الوقت يداهمنا، وبهذا يبقى الجيش الوطني الشعبي، يعتبر نفسه مجندا على الدوام، إلى جانب كافة المخلصين، لخدمة شعبه ووطنه، وفاء منه للعهد الذي قطعه على نفسه في تحقيق مطالب الشعب وطموحاته المشروعة في بناء دولة قوية، آمنة ومستقرة، دولة يجد فيها كل مواطن مكانه الطبيعي وآماله المستحقة”.

و تطرق قائد الأركان لقضية الفساد و ضرورة تحرك العدالة باكثر جدية لملاحقة الفاسدين . إذ صرذح : ” وكما أشرت في مناسبات سابقة إلى ضرورة قيام العدالة بمحاسبة المتورطين في قضايا الفساد، فإننا ننتظر من الجهات القضائية المعنية أن تسرع في وتيرة معالجة مختلف القضايا المتعلقة باستفادة بعض الأشخاص، بغير وجه حق، من قروض بآلاف المليارات وإلحاق الضرر بخزينة الدولة واختلاس أموال الشعب”. 

و بخصوص آليات الخروج من الأزمة ، أكد قائد الجيش أن ” الخطوة الأساسية قد تحققت وستليها، بكل تأكيد، الخطوات الأخرى، حتى تحقيق كل الأهداف المنشودة، وهذا دون الإخلال بعمل مؤسسات الدولة التي يتعين الحفاظ عليها، لتسيير شؤون المجتمع ومصالح المواطنين”. و عن هذه الخطوات القادمة، ترك الاحتمالات مفتوحة على كل شيئ بتصريحه أن ” أن كافة الآفاق الممكنة تبقى مفتوحة في سبيل التغلب، على مختلف الصعوبات وإيجاد حل للأزمة في أقرب الأوقات، بما يخدم المصلحة العليا للوطن بغض النظر عن مصلحة الأشخاص، وأنه لا طموح لنا سوى حماية الوطن وبسط نعمة الأمن والاستقرار والحفاظ على سمعة البلاد”.

و في كلمته التي تمّ بثها مباشرة على كل إطارات الناحية الرابعة عبر تقنية التحاضر، وجّه تحذيرا شديد اللهجة للفريق توفيق، مدير المخابرات السابق، قائلا : ” لقد تطرقت في مداخلتي يوم 30 مارس 2019 إلى الاجتماعات المشبوهة التي تُعقد في الخفاء من أجل التآمر على مطالب الشعب ومن أجل عرقلة مساعي الجيش الوطني الشعبي ومقترحاته لحل الأزمة، إلا أن بعض هذه الأطراف وفي مقدمتها رئيس دائرة الاستعلام والأمن السابق، خرجت تحاول عبثا نفي تواجدها في هذه الاجتماعات ومغالطة الرأي العام، رغم وجود أدلة قطعية تثبت هذه الوقائع المغرضة. وقد أكدنا يومها أننا سنكشف عن الحقيقة، وهاهم لا يزالون ينشطون ضد إرادة الشعب ويعملون على تأجيج الوضع، والاتصال بجهات مشبوهة والتحريض على عرقلة مساعي الخروج من الأزمة، وعليه أوجه لهذا الشخص آخر إنذار، وفي حالة استمراره في هذه التصرفات، ستتخذ ضده إجراءات قانونية صارمة”.

نبيلة براهم

sample-ad

Facebook Comments

POST A COMMENT.