قائد الأركان يرفض اجراءات التهدئة التي وعد بها رئيس الدولة و يعتبرها أفكارا مسمومة

sample-ad

رئيس أركان الجيش ينقض وعود رئيس الدولة التي قطعها هذا الأخير مع فريق كريم يونس. في خطاب أمام متفوقي أشبال الأمة، عبّر الفريق قايد صالح عن رفضه القاطع لحزمة التدابير التي ألحّت عليها مجموعة كريم يونس من أجل تسهيل عملية الحوار الوطني.

و وصف رئيس الأركان حزمة التدابير و الشروط المسبّقة التي طالبت بها شريحة من الطبقة السياسية ب « القضايا الهامشية » و « المزايدات » و « الأفكار المسمومة » التي تقف وراءها العصابة.

و قال رئيس الأركان أن « الانتخابات هي النقطة الأساسية التي ينبغي أن يدور حولها الحوار، حوار نباركـه ونتمنى أن يكلل بالتوفيق والنجاح، بعيدا عن أسلوب وضع الشروط المسبقة التي تصل إلى حد الإملاءات، فمثل هذه الأساليب والأطروحات مرفوضة شكلا ومضمونا، لأن الجزائر بحاجة إلى من يضحي من أجلها ويقدم المصلحة العليا للوطن على ما سواها، ويتحلى بالنزاهة والحكمة والهدوء والرزانة وبعد النظر، ويرفع مستوى النقاش ويترفع عن القضايا الهامشية ويبتعد عن المزايدات، لأن الأمر يتعلق بمستقبل الشعب ومصير الأمة ».

و أضاف قائلا : « ويجدر بي في هذا المقام الإشارة إلى بعض الأفكار المسمومة التي بثتها العصابة وتبنتها بعض الأصوات التي تدور في فلكها، والمتمثلة في الدعوة إلى إطلاق سراح الموقوفين الموصوفين زورا وبهتانا بسجناء الرأي، كتدابير تهدئة حسب زعمهم، وعليه، أؤكد مرة أخرى أن العدالة وحدها من تقرر، طبقا للقانون، بشأن هؤلاء الأشخاص الذين تعـدوا على رموز ومؤسسات الدولة وأهانوا الراية الوطنية، ولا يحق لأي أحد كان، أن يتدخل في عملها وصلاحياتها ويحاول التأثير على قراراتها، ونحن في الجيش الوطني الشعبي نشجعها، وندعوها لمواصلة مسعاها الوطني المخلص بنفس العزيمة والإصرار بعيدا عن كل التأثيرات والضغوط التي تحاول منح فرصة للعصابة وأذنابها من أجل التملص من العقاب والعودة إلى زرع البلبلة والتأثير في مسار الأحداث ».

و استطرد رئيس الأركان قائلا : « وبخصوص الدعوة المشبوهة وغير المنطقية المطالبة بتخفيف الإجراءات الأمنية المتخذة على مداخل العاصمة والمدن الكبرى، أود التوضيح أن هذه التدابير الوقائية التي تتخذها مصالح الأمن لتأمين المسيرات، هي في مصلحة الشعب وحماية له وليس العكس، وهو الأمر الذي طالما أكدنا عليه أكثر من مرة بضرورة تنظيم وتأطير المسيرات لتفادي اختراقها، وعليه، فمن غير المقبول التشكيك في نوايا وجهود مصالح الأمن، ومن غير الأخلاقي تشويه الحقائق واختلاق الأكاذيب، بغرض إعطاء نفس جديد لأصحاب النوايا الخبيثة، الذين يعملون على تأجيج الوضع وإطالة أمد الأزمة ».

و اعتبر الفريق قايد صالح أن كل مطالب الشعب قد تحققت. و ثمّن عمل المؤسسات التي تكون ، حسب رأيه، « حققت في الفترة القليلة الماضية ما لم يتحقق في سنوات عديدة، والإنجازات في كافة المجالات لا تحصى ولا ينكرها إلا جاحد، أو متآمر يعمل بإيعاز ويسعى لتنفيذ أجندات مشبوهة ».

عبد الحميد لعايبي

sample-ad

Facebook Comments

POST A COMMENT.