في يوم الحب، الشعب الجزائري يُعلن عشقه اللامحدود للحرية و تعلّقه الكامل بالدولة المدنية

في يوم عيد الحب الذي صادف هذا العام الجمعة ال52 للثورة السلمية من اجل تغيير النظام، خرج الجزائريون بأعداد كبيرة في كل المدن ليعلن عشقه للحرية و تعلّقه بالدولة المدنية و حلمه بالعيش بين أحضان القانون و في حجر الجمهورية العادلة.

في العاصمة الجزائرية و كل مدن الوطن، ردد الجزائريون بحناجر دافئة هتافات قوية تشيد بدولة القانون و تندد باستلاء عبد المجيد تبون على مقاليد السلطة الرئاسية بطريقة غير شرعية. ” تبون مزوَّر، جابوه العسكر، للمرادية ” شعار هزّ شوارع ديددوش مراد، عسلة حسين، زيغود يوسف، حسيبة بن بوعلي و العقيد عميروش. و كذلك الحال في عاصمة الهضاب العليا سطيف، و مدينة الجسور المعلقة قسنطينة، و محميّة جبل المورجاجو وهران ، و عاصمة التيتري تيارت و لؤلؤة الشرق عنابة ، و محية لالا الستي تلمسان ، و عاصمة الأهقار تمنراست، و مدينة الألف قبّة وادي سوف، و غيرها من معاقل البطولة و الشهامة و الرجولة.

الجمعة 52 من عمر الثورة محطة أخرى في طريق الشعب نحو حريته و استقلال قراره السيادي و استرجاع حقوقه في التسيير و المراقبة و المحاسبة و العيش في كنف العدالة المستقلة.

شعبان بوعلي

Facebook Comments

POST A COMMENT.