في يوم التعبئة الشعبية من أجل رحيل النظام : الإعلام العمومي يتجاهل صوت الشعب الجزائري ويصبح لسان حال السلطة وجبهة البوليساريو

على خطى وسائل البروباغوندا التي عرفتها الانظمة الديكتاتورية التي عرفها العالم في القرن الماضي أو القائمة حاليا في كوريا الشمالية وبيولوروسيا، أدار الإعلام العمومي الجزائري، اليوم الاثنين، ظهره للحدث الوطني ولصوت الشعب بتعتيم ما يحصل في الوطن الجريح وتجنيد كل وسائله لإعطاء الكلمة حصريا لابواق النظام

في الوقت الذي تهتز فيه شوارع وساحات الجزائر بمسيرات مدوية وشعارات ثورية قوية تطالب برحيل النظام وتغيير منظومة الحكم الفاسدة وقيام دولة جزائرية قوية ومتحررة من حكم العصابات، تبث التلفزة الرسمية بكل قنواتها حصص واخبار كاذبة عن احتفال الشعب بتلاحمه مع الجيش. ويعطي الكلمة حصريا لأزلام النظام المنخرطين في الثورة المضادة للشعب وتطلعاته الديمقراطية.

لم يقدم الإعلام أي طيف من الأصوات التي تعج بها الشوارع والساحات في مختلف مدن الجزائر وكأن قنوات الإعلام العمومي وسائل إعلامية تابعة لكوكب المريخ. 

إن تجاهل الإعلام العمومي التام لصوت الشعب الجزائري و تعبئته الكاملة لصالح منظمة البوليساريو دفع أحد الملاحظين إلى التساؤل عن ما إذا لم يتم مصادرة الإعلام الرسمي الجزائري لصالح منظمة أجنبية.

عبد الحميد لعايبي