في وقت يطالب الحراك بحله ومتابعة مسؤوليه : الأفلان يريد السطو عليه بتحريف مسعاه

مشهد سريالي تشهده الساحة السياسية الوطنية. حزب جبهة التحرير الوطني الذي يطالب الحراك الشعبي بحله ووضع اسمه في المتحف الوطني كرمز تاريخي مشترك لجميع الجزائريين ومحاسبة مسؤوليه على تدنيسه بالضلوع في الفساد وتشويه صورة الدولة الجزائرية وانخراطهم في عمليات التزوير الانتخابية وتحريف التاريخ الوطني، يتطلع للاحتفال بالذكري الثانية لاندلاع ثورة التغيير الجذري للنظام القائم.

في تعليمة داخلية، طالب الأمين العام للافلان بعجي من إطارات حزبه فتح مكاتب القسمات والمحافظات لتنظيم احتفالات ممجدة ليوم 22 فيفري كيوم التحام بين الشعب والجيش الوطني الشعبي في محاولة جديدة لتحريف المسار الثوري الحالي وتغليط الرأي العام بعدما عمل الحزب عشرات السنين في تحريف التاريخ الوطني وانتحل صفة وارث جبهة التحرير الوطني الأصيلة التي هاجرها مؤسسوها التاريخيون والمجاهدون الحقيقيون باعتبار حلها تحصيل حاصل بعد انتهاء حرب التحرير.

عبد الحميد لعايبي