فضيل بومالة يدلي بتصريحات نارية اتجاه من يعتبر أن الافراج عنه ” مزيّة ” من جهة ما

أفرجت محكمة دار البيضاء، اليوم الأحد، على الناشط السياسي فضيل بومالة بعد أشهر من الحبس الاحتياطي. و فور تخطّيه عتبة حبس الحراش حرّا طليقا، أطلق فوضيل بومالة العنان لتصريحات قوية تصبو نحو مواصلة الثورة السملمية إلى غاية زوال الطغيان و الاستبداد و سقوط الاستعمار.

و قال فوضيل بومالة في أول تصريحاته، ” لم يمنن عليذ أحد بحريتي لأني حرّ و سابقى حرّ. و أنا انسان بريئ، لا أحتاج لتبرئتي من أي كان”. و أضاف قائلا ” إن الذين سجنوني ثم أعلنوا برائتي كذلك السارق الذي يسرق منك مالك ثم يُرجعه لك و يقول لك إني مننت عليك بشيئ”.

و أضاف بومالة قائلا : ” نحن أحرار و سنضل أحرار ، و لا تهمنا خطط النظام أيّا كانت. و القضية الاكبر هي قضية الشعب، و قضية بناء دولة القانون و دولة العدل، و تحرير هذه الأمة من الطغيان و الاستعمار و الاستبداد”.

و لم يأبى فوضيل بومالة إلا أن يشكر كل الأحرار و هيئة الدفاع و الصحفيين الاحرار الشرفاء. و وعد بالعودة بقوة إلى ميدان النضال.

نبيلة براهم