غضب الشعب مما تعرض له الوفد البرالمبي في مطار الجزائر دفع الحكومة إلى اتخاذ اجراءات استعجالية

دفعت موجة الاستياء الشعبي العارم من الاستخفاف والاحتقار الذي أبدته السلطات العمومية اتجاه أبطال الالعال البرالمبية عند عودتهم من طوكيو، بالرئاسة والحكومة إلى اتخاذ اجراءات استعجالية لاحتواء الوضع. إذ قام الوزير الأول بانهاء مهام الامين العام للوزارة والمدير العام للرياضة.

كما أكدت الوزارة الأولى على مباشرة التحقيق في القضية ومحاسبة كل من تبين ضلوعه في هذه الحادثة.

وجاء في بيان الوزارة الأولى: ” عقب الإهمال المسجل في أداء المهام وغياب روح المسؤولية والتقصير الذي ترتب عنه سوء استقبال رياضيين بعد مشاركتهم في الألعاب البرالمبية، وبأمر من رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون، أنهى الوزير الأول وزير المالية السيد أيمن بن عبد الرحمان اليوم، مهام كل من الأمين العام والمدير العام للرياضة بوزارة الشباب والرياضة، إضافة إلى متابعة التحقيق لمحاسبة أي مسؤول تثبت مسؤوليته في هذه الحادثة.”

ويذكر أن الوفد البرالمبي الجزائري الذي عاد بعدة ميداليات ، منها أربعة ذهبية، لم يجد في استقباله أي مسؤول في مطار الجزائر الدولي . وما زال الطين بلة هو تسخير حافلة مهترئة وغير مهيئة للأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة لنقلهم إلى مكان النزول.

نبيلة براهم