عدة جمعيات نسوية جزائرية تقترح تدابير فعلية وقانونية للحد من خطورة العنف على المرأة

طرحت 16 جمعية نسوية جزائرية، في رسالةً مفتوحة للسلطة، عدة مقترحات من شأنها الحدّ من العنف ضدّ النساء، داعيةً إلى تنفيذها باستعجال. ووصفت الرسالة وضع المرأة بالخطير، مُطالبةً باتخاذ تدابير طارئة كإجراءات لمساعدة الأشخاص المعرضين للخطر من أجل إنهاء العنف ضد النساء وإنهاء الإفلات من العقاب وإيقاف جرائم قتل النساء . وجاء هذا التحرك النسوي بمناسبة اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة.

ومن بين ما ورد في حزمة الاقتراحات المقدمة نجد توفير مراكز الاتصال الهاتفي مجاناً للتبليغ السريع عن العنف إلى جانب تخصيص بروتوكولات للتدخل السريع للأجهزة الأمنية وتوعيتها وتدريبها لهذه المهمة، ضرورة استجواب المعتدين وتوفير الحماية الفورية للضحايا سواء كن يملكن شهادة الطب الشرعي أو لا، مع تخصيص فنادق لإيواء النساء وأطفالهن إذا كانوا في خطر، بناء مراكز إيواء في جميع أنحاء البلاد لمساعدة النساء والأطفال ضحايا العنف، مع ضمان وصول النساء ضحايا العنف إلى الملاجئ بغضّ النظر عن حالتهن الزوجية، إلى جانب تمويل إدارة هذه المراكز والإشراف عليها من طرف أطباء وأخصاء نفسانيين ومساعدات ومساعدين، وتخصيص ميزانية لمساعدة النساء ضحايا العنف وأطفالهن، تطوير برامج تدريبية للمهنيين في الشرطة والعدالة والخدمات الاجتماعية لحماية الضحايا، وإبعاد المعتدي وتسجيل الشكاوى وإحالة الضحايا إلى الهياكل المخصصة.

كما دعت الجمعيات الموقعة ألى توفير الموارد المالية للجمعيات التي تقدم المساعدة للنساء ضحايا العنف والحق في الإمتثال كطرف مدني أمام القضاء في القضايا القانونية المتعلقة بالعنف ضد النساء، واتخاذ تدابير قانونية فعالة ضد العنف ضد النساء، من خلال الإبعاد الفوري للمعتدي وانتظار التحقيق معه وتنفيذ إجراءات الحكم السريعة والمثالية.

وبالاضافة إلى عدد من التعديلات القانونية التي تصب في صالح حماية المرأة قانونا من العنف، طالبت الجمعيات النسوية الجزائرية بالغاء قانون الأسرة ، و إصدار قانون إطار لمكافحة العنف ضد النساء

وشددت الرسالة النسوية على ضرورة معالجة أسباب العنف، من خلال تنظيم حملات تربوية واسعة النطاق حول المساواة في المدارس والبرامج وفي ملصقات الشوارع وفي وسائل الإعلام والتلفزيون على وجه الخصوص، إلى جانب الاعتراف الرسمي باختصاص علم الضحايا.

ووقع على الرسالة كل من FACE نساء جزائريات من أجل المساواة، AEF مجموعة العمل من أجل تحرير المرأة، شبكة وسيلة، المجموعة النسوية بالجزائر العاصمة، صوت نساء، JFA الجريدة النسوية الجزائرية، التجمع الحر المستقل لنساء بجاية، CFC تجمع النساء قسنطينة، FARD نساء جزائريات مطالبات بحقوقهن، المؤسسة من أجل ال مساواةCIDDEF، FEC المرأة في اتصال، جمعية نجدة النساء في شدة/SOS Femmes En Détresse، الجمعية الوطنية راشدة، AFAD الجمعية الوطنية للنساء نشاط وتنمية، تجمع النساء الأحرار لبويرة، فيمينيسيد الجزائر.

نبيلة براهم