عبد القادر بن صالح يتحدّث عن تزايد انخراط الفاعلين في مشروع الحوار و دعمهم للمسعى

sample-ad

عشية الاحتفال بذكرى هجمات شمال قسنطينة و انعقاد مؤتمر الصومام، وجه عبد القادر بن صالح، رئيس الدولة، رسالة للشعب الجزائري نوّه فيها برمزية الحدثين في تاريخ الثورة الجزائرية. و عرّج على الضرف الحالي للبلاد بتأكيده على ضرورة الانخراط في الحوار و الوطني و الذهاب في أقرب الآجال للرئاسيات. و ثمّن رئيس الدولة في رسالته انخراط الكثير في العملية.

و قال عبد القادر بن صالح : « أُذكّر أنني دَعَوتُ، ومَازلتُ، إلى حوارٍ وطني جاد وواسع لا إقصاء فيه، يكون بمثابة المسلك المؤدي إلى ضمان حق الشعب الجزائري في اختيار رئيس الجمهورية في أقرب الآجال، ويتأتى ذلك بعد حصول الاطمئنان على آليات تحقيق النزاهة والشفافية للانتخابات الرئاسية ».

و يضيف قائلا : « وهكذا، ولمَّا كان الجميع يتّفق على مسلك الحوار باعتباره وحده الكفيل بتجاوز الأوضاع الحالية..ويتقاسم القناعة بضرورة هذا المسعى الذي يلقى ترحيباً وإرتياحًا واضحاً لدى الرأي العام ويتزايد الانخراط فيه ودعمه من الفاعلين في السّاحة الوطنية.. ما فتئ يُعزِّز ثقتنا في الوصول إلى الأهداف المتوخاة منذ أن باشَرَت هيئة سيّدة كاملة الاستقلالية برصانة ونجاعة وبانفتاح مسعاها النبيل في تسهيل الحوار الذي لا بديل عنه لتحقيق أوسع وأشمل توافق وطني مُمكن، يُتيح للشعب الجزائري ممارسة سيادته عبر انتخابات رئاسية ذات مصداقية ولا جدال فيها لكونها، في نظر غالبية مكونات الشعب والقوى السياسية، ليست فقط ضرورة حتميّة بل وأيضًا حلاً مستعجلاً يسمح لبلدنا أن ينطلق بمؤسسات دستورية كاملة الشرعية لمواجهة التحديات الاقتصادية والاجتماعية الملحّة ويوطّد ثقة مواطنينا في مستقبل أفضل. ولا يسعني هنا إلا أن أجدد الدعوة للإرادات المخلصة من القوى السياسية و فعاليات المجتمع المدني و الشخصيات الوطنية للمساهمة في توفير الظروف و الدفع بمسار الحوار إلى تحقيق غاياته في الآجال القريبة ».

و بعد توجيه رسالة عرفان و امتنان لجهود الجيش الوطني الشعبي، ختم رئيس الدولة رسالته بقوله : « أنا على قناعة تامة بأن التطورات الإيجابية والمشجّعة التي تشهدها السّاحة الوطنية لدليل على قدرة شعبنا العظيم الذي صنع المعجزات أن يستلهم من عبقريته الجماعية النفس الضروري لتجاوز الوضع الراهن وبناء مستقبل أفضل وواعد لمواطنينا وللأجيال القادمة … ».

نبيلة براهم

sample-ad

Facebook Comments

POST A COMMENT.