عائلة بن حمادي تكشف تفاصيل معاناة موسى بن حمادي في سجن الحراش بسبب كورونا و توجه تهم خطيرة للادارة والمستشار المحقق لدى المحكمة العليا

sample-ad

في رسالة شكر و توضيح نُشرت على شكل اعلان في جريدتي الخبر و الوطن، وجهت عائلة بن حمادي أصابع اتهام لادارة سجن الحراش و المستشار المجقق لدى المحكمة العليا بالتهوّر في المعاملة مع السجين المتوفى موسى بن حمادي.

وفي محاولة لرفع الغموض و اللبس الذي أحاط ظروف رحيل الوزير السابق، المعتقل في سجن الحراش لقضايا متعلقة بالفساد، كشفت عائلة بن حمادي أن أعراض الوباء ظهرت على الفقيد بداية شهر جويلية، حيث تقدم المعني إلى عيادة المؤسسة العقابية يوم 03 جويلية لفحص. ” هناك لم يتلقى الفقيد العناية اللازمة رغم أن الأعراض تصب في تشخيص وباء كورونا”، حسب ما جاء في نص العائلة.

و أضافت العائلة قائلة أن الراحل ”  تقدّم للعيادة مرة ثانية يوم 09 جويلية بنفس الاعراض بما فيها الحمى و السعال و فقدان حاسة الشم و الذوق و التعب الشديد. رغم ذلك لم يؤخذ بعين الاعتبار سواء داخل المؤسسة أو خارجها”.

و أضافت عائلة بن حمادي قائلة : “وأمام تفاقم الأعراض، وتأثيرها الشديد على المرحوم، تقدم للمرة الثلثة من العيادة يوم 12 جويلية مساءا بعد عودته من المحكمة العليا و مثوله أمام المستشار المحقق في صباح ذات اليوم. و هنا تجدر الاشارة إلى ان المغفور له و محاميه طلبوا من المستشار المحقق تاجيل الجلسة نظرا للحالة المزرية التي كان عليها المرحوم و لكن للاسف الشديد، هذا الأخير رفض الالتماس و أجبره على مواصلة التحقيق و الاجابة على الأسئلة رغم حالته الصحية السيئة جدا، و التي كانت بادية للعيان من حمى و تعرق و سعال شديد”.

وكشفت الرسالة التوضيحية أن ”  الراحل عاد إلى المؤسسة العقابية مرهقا من أعراض المرض و ظروف التحقيق ليلتحق مساءا بالعيادة دون أن تؤخذ حالته الصحية بعين الاعتبار، إلى أن سقط في اليوم الموالي، 13 جويلية، في ساحة المؤسسة و اغمي عليه. وهنا قدم له الحرس الاسعافات الأولية، و نقلوه إلى العيادة ومنه إلى المستشفىالجامعي مصطفى باشا”

وتضيف العائلة قائلة : ” بعد الفحص وأخذ صور السكانير، تأكدت اصابته بوباء كورونا بدرجة متقدمة، وكشفت الأشعة انسدادا في الرئتين بنسبة 75 بالمئة.فقرر الطاقم الطبي نقله إلى مصلحة الانعاش و وضعه تحت العناية المركزة. و هو يقاوم إلى ان وافته المنية يوم 17 جويلية”.

وكشفت عائلة بن حمادي أن محتمو الفقيد طالبوا المستشار المحقق لدى المجكمة العليا و ادارة السجن بالملف الطبي، لكنهم لم يتلقوا أي رد.

عبد الحميد لعايبي

sample-ad

Facebook Comments

POST A COMMENT.