طبيبة مختصة من إن اميناس ( أقصى الجنوب ) تستغيث : “خلّاوني برّا في منتصف الليل”

طبيبة مختصة في طب النساء و النسل و الولادة، التحقت بالعمل في الجنوب من مدينة وهران، تطلق صرخة استغاثة من مدينة إن أمناس، ولاية إليزي، في أقصى الجنوب الجزائري.

في فيديو نشرته على مواقع التواصل الاجتماعي، تقول الدكتورة نريمان بوسماح، المختصة الوحيدة في طب الولادة في مدينة ان اميناس أن مديرية المؤسة الاستشفائية التي تعمل فيها فرضت عقوبة من الدرجة الرابعة لخطأ تجهله و مُنعت من الدخول إلى الغرفة التي تقيم فيها و تُركت في الشارع لوحدها في منتصف الليل. و لم يُسمح لها حتى بجلب ملابسها و أغراضها الخاصة بحجة أوامر فوقية.

و قالت الطبيبة أن الفضل في إيوائها يعود لصاحب مؤسسة خاصة لم يقبل بتركها وحيدة في الشارع.

و قالت الدكتورة بوسماح أنها تعاني من حساسية لمس مادة اللاتيكس مما أجبرها لمدة طويلة على شراء قفازات خاصة من الفينيل من فرنسا و على حسابها الخاص . و لكن توقيف النقل الجوي بسبب جائحة كورونا، جعلها تبقى بلا قفازات. و عندما طرحت المشكلة على المديرية، قالوا لها : ” دبري راسك”.

و أضافت الدكتورة في سردها للضغوطات الغير المبررة أن المديرية فرضت عليها 10 ايام مناوبة متتالية و هو أمر فائق لقدراتها الشخصية.

و أنهت الدكتورة بوسماح تدخلها بتوجيه دعوة استغاثة لوزير الصحة و الرئيس تبون كي يبعث بفريق تقصي الحقائق إلى إليزي و الوقوف على حالها. و تساءلت الطيبيبة و هي تخاطب السلطات : ” أين هذه الامتيازات التي تتحدثون عنها للاطباء الاخصائيين الذين يقبلون بالعمل في الجنوب ؟ “.

نبيلة براهم