صحفي التلفزيون العمومي يرتكب خطأ فادحا وتجاوزا لا يغتفر، وسلطة الضبط توجه للمؤسسة انذارا شديد اللهجة

ارتكب مقدم النشرة الصباحية للتلفزيون العمومي خطأ فادحا لا يغتفر في ظل ضرف عصيب تمر به الجزائر. إذ صنّف بصريح العبارة منطقة كاملة بالارهابية. قد تكون زلة لسان أو سهو ولكن تبعاته وخيمة لو لم تتدارك ادارة المؤسسة الوضع بتقديم اعتذار رسمي واعتبار اللغط سهوا وأنها اتخذت اجراءات ضد الصحفي دون ذكر نوعها.

وأثارت القضية استياءا عاما في اوساط رواد منصات التواصل الاجتماعي.

ومن جهتها، وجهت سلطة ضبط السمعي البصري “إنذارا شديد اللهجة” إلى المؤسسة العمومية للتلفزيون على إثر تسجيل هذا الخطأ

وأوضح بيان سلطة ضبط السمعي البصري، أنه تم “تسجيل في النشرة الصباحية ليوم 24-08-2021 للتلفزيون العمومي الجزائري، وخلال بث خبر حول محاكمة المتهمين في قضية الشهيد جمال بن سماعين، خطأ فادحا من قبل مقدم النشرة، والذي وصف فيه منطقة من الوطن بالإرهابية”.

واعتبرت السلطة هذا الخطأ “تجاوزا لا يغتفر خصوصا في هذه الظروف الاستثنائية والحساسة التي تعرفها البلاد، والتي تحتاج إلى كثير من الحكمة والتبصر في معالجة مثل هذه المواضيع، خاصة وأن الوطن يشهد حملة غير مسبوقة تستهدف أمنه ووحدته”.

عبد الحميد لعايبي