سكان خراطة يردون بالسلمية على العنف الممارس ضد سكان قرية الصنادلة من طرف وحدات الدرك الوطني.

أقدم سكان دائرة خراطة و ضواحيها على تنظيم  مسيرة سلمية حاشدة تضامنا مع سكان قرية الصنادلة،و للتنديد بالتجاوزات الخطيرة لوحدات التدخل السريع للدرك الوطني إثر إجتياحهم للقرية على الساعة الرابعة صباحا،يوم أمس . هو ما خلف ازيد من 100 مصاب، ناهيك عن الإختناقات و الإغماءات في صفوف الأطفال و الشيوخ و مرضى الربو و العديد من الخسائر المادية.

إنطلقت المسيرة على الساعة العاشرة من أمام ساحة الحرية (16 فيفري2019) الى غاية مقر المحكمة، أين قرأ بيان عكس مدى وعي سكان خراطة التاريخية بما يحاك من مناورات تستهدف سلمية الحراك الشعبي و طالبوا من خلاله بتحقيق جدي و معمق للكشف عن الضالعين في محاولة إثارة الفتنة و الفوضى ، و حملوا السلطة مسؤولية كل ما ينجر من عواقب جراء تعنت السلطات المعنية كل في حدود إختصاصه في المعالجة الفعلية للأزمة الحالية بإستعمال العنف و غلق سبل الحوار الجدي .

 

كما ندد المواطنون في بيانهم بالتدخل الهمجي ضد المواطنين العزل و بالطريقة التعسفية و التعامل البوليسي في التعاطي مع إنشغالاتهم المشروعة و ذلك بإستعمال القوة المفرطة المتمثلة في إستهداف المواطنين بالرصاص المطاطي و الإستعمال المفرط للغاز المسيل للدموع و استهداف المنازل قبل إستيقاض المواطنين، و كذا منع وصول الحماية المدنية لإسعاف الجرحى.

مهني عبدالمجيد.

Facebook Comments

POST A COMMENT.