سكان حيزر أخذوا قرارا جماعيا و جامعا بعدم تنظيم الانتخابات بالمنطقة و أغلقوا مقر البلدية بجدار اسمنتي

خرج مواطنو بلدية حيزر، ولاية البويرة، صبيحة اليوم الاثنين، في تظاهرة حاشدة قاموا خلالها بغلق الباب الرئيسي لمقر البلدية بحائط اسمنتي. و قرر المواطنون بالاجماع على ابقاء مقر البلدية مغلقا إلى أن تنتهي مهلة تنظيم الانتخابات.

و استطاع سكان البلدية الذين خرجوا إلى الساحة بأعداد هائلة من بناء الجدار رغم الانزال الأمني المكثف الذي لم يستطع احتواء الوضع و احباط القرار الشعبي الذي تمّ اتخاذه أمس في تجمع نُظم في الساحة الرئيسية أين أجمع سكان البلدية بالاجماع عدم المشاركة في الانتخابات الرئاسية و عدم السماح بتنظيمها تحت أي طائل كان.

L’image contient peut-être : 2 personnes, foule et plein air

و ردد المتظاهرون شعارات ثورية قوية تصب كلها في خانة التنديد بالانتخابات التي تريد السلطة تمريرها بالقوة، السخط الشعبي على المترشحين الخمسة، المطالبة بالرحيل الفوري لرئيس الأركان و التعبير عن المساندة القوية للمعتقلين السياسيين.

L’image contient peut-être : 5 personnes, personnes souriantes, foule, arbre et plein air

و اتجهت الحشود الشعبية نحو مقر الدائرة لتنظيم تجمع شعبي و التأكيد على القرار الجامع لسكان حيزر الرافض للانتخابات جملة و تفصيلا. و تقول التقارير الواردة من هناك أنه تم تلحيم مدخل مقر الدائرة في تصعيد شعبي كان منتظرا أمام تعنت السلطة الفعلية بتمرير مشروعه الانتخابي المرفوض من قبل الشعب الجزائري.

نبيلة براهم

Facebook Comments

POST A COMMENT.