رمضان تعزيبت يتوقّع الرد على طلب الافراج عن لويزة حنون خلال أسبوع

في حديث صحفي خصّ به إحدى المواقع الإخبارية، أكد القيادي في حزب العمال، رمضان تعزيبت، أن اعتقال لويزلاة حنون،الأمينة العامة للحزب لم يكن قضائيا بل سياسيا. و أوضح أن اعتقال الشباب و لخضر بورقعة « يثبت على أن سجن لويزة حنون لم يكن عملاً معزولاً. فالنظام الذي حظر اللقاءات والتجمعات هو نفسه الذي سجن لويزة حنون ».

و رجح رمضان تعزيبت أن يكون الرد على طلب الافراج المؤقت، المودع يوم 19 أوت، في غضون أسبوع. و كشف المتحدث أن « حنون لم ترتكب أي جريمة حتى يتم إيداعها في السجن، مضيفا بان ضميرها مرتاح، وقد رددت ذلك عدة مرات، سواء لمحاميها أو لكل ما زارها في السجن ».

و عن نظرته للآفاق المستقبليّة للثورة الشعبية الحالية، قال رمضان تعزيبت أن « هناك رغبة واضحة في فرض خيارات النظام بالقوة، لكن, لا التخويف و الاعتقالات ولا القمع جعل الثورة تتراجع إلى الوراء، بل على العكس فهي تتسع وستتسع أكثر مع الدخول الاجتماعي ».

نبيلة براهم

Facebook Comments

POST A COMMENT.