رغم الوعود المتكررة للحكومة : اصحاب المعاشات ما زالوا يعيشون جحيم الطوابير أمام مراكز البريد

مع بداية صب المعاشات منتصف كل الشهر، تقدم واجهات مراكز البريد صورا واضحة عن مدى فشل النظام القائم في تسيير السيولة المالية وعجزها الفاضح في حل مشكل تقني بسيط يجعل البلد أضحوكة بين الأمم الأقل وسائل منا.

وظهر هذا المشهد جليا اليوم الأحد مع أول أيام صب المعاشات رغم خروج الوزارات المعنية عشية كل موعد شهري بوعود وتأكيدات أن مشكلة الطوابير والتدافع أمام الشبابيك أصبح من ذكريات الماضي.

فقد عرفت اليوم الأحد ومنذ الساعات الأولى تزاحم كبير أمام مراكز البريد مما يؤكد أن تعليمات رئيس الدولة بحل الظاهرة بطريقة استعجالية تذهب تكرارا في مهب الريح وأن الحكومة في حالة إفلاس تام ولا تنتج في الواقع سوى وعود ضرفية تنتهي صلاحيتها لحظة احتكاكها بالواقع المر.

عبد الحميد لعايبي