رئيس الأركان اصطفّ مع رمز النظام، ما العمل يا شعب ؟

sample-ad

نطق رئيس الأركان من الناحية العسكرية الثانية و كان كلامه رصاص قضى على جميع احلام الجزائريين في مرافقة الجيش لمشروعه الحضاري المتمدّن.

لقد اصطفّ الفريق أحمد قايد صالح مع رمز الفساد الذي ناداه الشعب بالرحيل الفوري و اللامشروط. و ضمن له مرافقة الجيش في مسعاه نحو إعادة بعث عظام النظام و هي رميم.

لم يكتف رئيس العسكر بمؤازرة رجل النظام الفاسد، بل صوّب اسهم الإتهام لنشطاء الحراك بوصفهم عملاء أعداء تاريخيين للجزائر و حاملي أجندات خارجيّة. وبلغة التهديد و الوعيد، أشار الفريق أحمد قايد صالح إلى إمكانية الوصول إلى إعلان حالة الإستثناء إذا ما “تعنت” هؤلاء في مطالبهم الموصوفة باللاوقعية و الراميّة ، حسبه، إلى إحداث شغور دستوري و هدم مؤسسات الدولة.

بخرجة رئيس الاركان ، جفت حناجر من يرافع لميلاد جمهورية جديدة من حجر العساكر  و طويّت صحف الأمل في رؤية جزائر جديدة يمنحها القايد على طبق من ذهب.

و قد قرّر قائد الأركان إلزامية رضوخ الجميع لأمر واقعه، ما العمل الآن ؟

sample-ad

Facebook Comments

POST A COMMENT.