خلال إفتتاح المهرجان  الثقافي الوطني للفيلم الأمازيغي: عرض فيلم ” ايسغمي ن تايري” للمخرج لوناس مجناح

 


 إستمتع جمهور تيزي وزو سهرة أمس بالفيلم الطويل ” ايسغمي ن تايري” للمخرج لوناس مجناح، الذي تم عرضه بقاعة العروض لدار الثقافة مولود معمري خلال إفتتاح المنافسة للحصول على جائزة الزيتونة الذهبية للطبعة ال17 للمهرجان الثقافي الوطني للفيلم الأمازيغي، بحيث أبدع الممثلون في أداء الأدوار ، علما أن المهرجان  يتنافس فيه  23 فيلماً على جائزة الزيتونة الذهبية التي تعد أعلى تتويج خاص بالمهرجان الثقافي الوطني السنوي للفيلم الأمازيغي.

 يتحدث الفيلم عن  قصة حب مأساوية جد واقعية ، بحيث يلتقي المحبوبان في موقف للحافلات،  وهي  الطبيب الأخصائي إيدير المنحدر من عائلة فقيرة والذي يعيش مع والدته المريضة، و أمال ابنة شخص ثري صاحب مؤسسة بناء. يسرد السيناريو في لهجة قبائلية مليئة بكلمات من اللغة الفرنسية، واقعا اجتماعيا جزائريا.

 قصة لم يحالفها النجاح بسبب أم تعارض، دون أن تسعى للبحث عن المرأة الشابة زواج ابنتها أيضا طبيبة، مع الرجل الذي اختارته لأنه لا ينتمي إلى نفس الطبقة الاجتماعية للعائلة. كان لأخ أمال رفيقا سوء اعتدى واحد منهما عليه، بعد أن قرر التخلي عنهما.

كانت المشاهد مشحونة بالعواطف، أقواها تجسدت في رسالة التوديع التي كتبتها أمال إلى إدير، واعدة إياه بتسمية مولودها الأول باسمه، و ينتهي الفيلم بلقاء بين إيدير و أمال، بعد بضع سنين على انفصالهما، كل منهما صنع حياته، فأمال لديها ابن سمته إدير وإيدير لديه  طفلة سماها أمال، و هو بمثابة انتعاش للحب.

إيناس كراوي

Facebook Comments

POST A COMMENT.