حجب عدة مواقع اخبارية في الجزائر لا تساير الخط الدعائي للسلطة

أقدمت السلطة الجزائرية، اليوم الأربعاء 02 ديسمبر، على حجب عدة مواقع الكترونية اخبارية دون أن تقدم الجهات الوصية أي بيان توضيحي على هذا القرار.

ولقي القمع الاعلامي الي تعرضت له هذه المواقع التي لا تساير حتما الخط الدعائي للسلطة والحريصة على تقديم المعلومة و الخبر باستقلالية بعيدا عن أي املاغ من اي غرفة مظلمة كانت، اتياءا كبيرا في أوساط رواد الانترنت.

ويأتي هذا الحجب في ضرف حساس من الحياة السياسية الجزائرية التي تعرف توجها مباشرا نحو الانسداد على خلفية فشل السلطة في تعبئة الشعب وراء مشروع التعديل الدستوري وغياب رئيس الدولة لأسباب صحية لم يعرف القائمون على الاعلام في الرئاسة تقديم صورة واضحة عنها، واكتفت بتقديم بيانات مقتضبة وغامضة تتصف أحيانا باتعارض في المعلومات المقدمة.

وجاء قرار الحجب بعد خرجة وزير الاتصال وناطق الحكومة ، عمار بلحيمر، الذي ندد بوابل من التهجمات الاعلامية التي تستهدف الجزائر. كما جاء القرار بعد بيان الرئاسة برجوع عبد المجيد تبون في الأيام المقبلة إلى أرض الوطن. فما علاقة قرار الحجب هذا مع هذه التطورات ؟ وهل هي داخلة في خضم ترتيبات اعلامية لحدث سياسي هام قد يفرج عنه في الأيام المقبلة ؟

نبيلة براهم