حادثة بث موسيقى من مسجد آث وعبان : أطروحة محاولة تغليط الرأي العام واردة جدا

قضية مسجد قرية آث وعبان الذي بثت منه موسيقى، قال صاحب الفيديو انها احتفالا بيناير أصبحت موضع شك. بعض الصفحات، استنادا لتصريحات غير رسمية، نسبت لمديرية الشؤون الدينية لتيزي وزو، تقول ان المسجد الظاهر في الفيديو مغلق ولم يعد في الخدمة منذ فترة شأنه شأن 300 مسجد آخر.

وأضافت ذات المصادر ان هناك حفل تكريم احد أبناء القرية في قاعة حفلات مجاورة ويحتمل ان قام المنظمون بوضع مكبر صوت فوق سطح المسجد. وأن مجموعة شباب منتمون لحركة الماك قاموا باستغلال اللبس ونشروا فيديو مغرض قصد زرع البلبلة في الرأي العام. 

الفيديو الذي نشر بشكل واسع في الصفحات والمنصات أثار جدلا في اوساط رواد الانترنت بين مرحب بالفكرة ورؤيتها انفتاحا للمسجد على الثقافة وبين من رآها اخلالا بدور المسجد الذي يجب أن يبقى دعويا ودينيا بحتا. 

ولا شك أن بيانا رسميا توضيحيا قد يرد في الساعات المقبلة لرفع اللبس وتوضيح الحيثيات حول هذا الحدث. 

سفيان صغير