جمعية “راج” تندد بتواصل حملة الاعتقالات التعسفية

 

نددت جمعية “تجمع_عمل_شبيبة” المعروفة إختصارا ب”راج”، بتواصل حملة الاعتقالات التعسفية، و القمع الممنهج و منع التضاهر و الإحتجاجات و التعبير السلمي وب”محاولات الإلتفاف حول الثورة الشعبية للجزائريين و الجزائريات و مسيرتهم نحو الحرية و الكرامة”.

أشارت جمعية راج في بيان نشر صبيحة اليوم، إلى إعتقال العشرات من المتظاهرين السلميين، يومي 28 و 29 فيفري. و قالت أنه سيمثل 56 متظاهرا من يينهم نساء ، كانوh تحت النظر في مراكز الشرطة، اليوم الأحد 1 مارس أمام وكيل الجمهورية لدى محكمة سيدي أمحمد.

و طالبت الجمعية بضرورة إطلاق سراح كل الموقوفين تحت النظر وتوقيف كل المتابعات القضائية في حقهم، ملحة على ضرورة إطلاق سراح كل المعتقلين السياسيين و معتقلي الرأي من بينهم رئيس الجمعية عبد الوهاب فرساوي المتواجد في الحبس المؤقت منذ 10 أكتوبر 2019.

كما دعت الجمعية في نفس البيان إلى ضرورة مواصلة النضال السلمي على كل المستويات وكذا “تجنيد كل فئات المجتمع لتوحيد الجهود و بناء التوافقات اللازمة من أجل خلق ميزان القوة لصالح المجتمع الذي يناضل بطريقة سلمية و نضج و وعي سياسي من أجل التأسيس لنظام سياسي جديد كفيل بضمان الحريات الأساسية و دولة القانون”.

مهني عبدالمجيد