جائحة كورونا تهزّ الحكومات و تدكّ العالم العجوز

sample-ad

العالم على صفيح ساخن. فيروس كورونا الواسع الانتشار أدخل الحكومات فيأزمة خانقة. من جهة، تتطلب الجائحة مواصلة الحجر الصحي لحال ايجاد لقاح واق، و من جهة مقابلة، بدأ أرباب العمل و أرباب البيوت في الضغط على رفع الاجراء بسبب انهيار اقتصادات الشركات المنتجة و تآكل القدرات الشرائية للعوائل ذات الدخل المحدود.

منظمة الصحة العالمية حذرت من خطورة رفع الحجر الصحي و ناشدت من أجل ابقائه و تمتينه لتفادي موجة فيروس ثانية أكثر فتكا بالعباد. و نصحت الدول بتعميم التشخيص من أجل عزل المصابين عن باقي العامرين و ضرورة تعميم استعمال الكمامات، و لكنها عجزت لحد الآن في اقناع شركائها بسبب قلة امكانيات التشخيص و عدم توفر الكمامات الواقية بالكميات الكافية.

منشورات فيسبوكية تستغيث من داخل البيوت و تنذر بانتهاء المخزون الغذائي و فراغ الجيوب الممولة. و النداءات برفع الحجر الصحي بدات تتسع على الشبكة العنكبوتية كألسنة النار في الهشيم.

أصوات أرباب العمل بدات تتصاعد من جانبها لرفع الحجر كي لا تموت الشركات بقلة المردود كما تموت أرواح البشر بتفشي الفيروس.

مهما يكن، وضع فيروس كورونا البشرية أمام أبواب عالم جديد أقرب منه إلى جهنم. فخبراء و محللين ذو سمعة علمية ينذرون بدخول عدة بلدان متقدمة و متخلفة في دوامة من العنف الاجتماعي عقب الخروج من الأزمة الصحية القائمة. و تقول مؤئرات جيو استراتيجية أن الخريطة السياسية العالمية ستعرف تحولات جوهرية تبدأ باعدة هيكلة تكتلات كنّا نظن انها غير قابلة للتفتت.

أمياس مدور

sample-ad

Facebook Comments

POST A COMMENT.