توقيع أربع اتفاقيات مع إيني وتوتال في مجال التنقيب في عرض البحر

أبرمت أمس شركة سوناطراك ممثلة بالرئيس المدير العام عبد المومن ولد قدور، أربع إتفاقيات شراكة مع كل من شركة توتال الفرنسية وإيني الإيطالية، تتعلق بالتنقيب عن البترول في عرض البحر بالجهتين الشرقية والغربية، وذلك على هامش ملتقى مستقبل الطاقة في الجزائر “التنوع، الإبتكار، الإستثمار” المنظم بالمركز الوطني للمؤتمرات عبد اللطيف رحال، بحضور الوزير الأول أحمد أويحي وأعضاء من الحكومة وممثلين عن شركات بترولية دولية.

إيناس كراوي

تتمحور الاتفاقيتين تتمحور حول الإكتساب الزلزالي”3D ” والمعالجة الزلزالية وتأويل المعطيات الزلزالية، أما الإتفاق الثالث فيخص تحديد فرص مشاريع جديدة لتطوير  الطاقات المتجددة، لاسيما المشاريع التي تتوفر على قدرات تتراوح ما بين 12 ميغاواط بيك و110 ميغاوات بيك.

أما الإتفاق الرابع مع مجمع سوناطراك يتعلق بالتنازل للمجمع الإيطالي عن 49 بالمائة من فوائد سوناطراك حول حقول البحث الثلاثة زملت العربي وسيف فاطمة02 وأورهود، بحيث تمول هذه العقود الخاصة بالبحث والإستغلال لمدة 25 سنة بنسبة 51 بالمائة من طرف سوناطراك و49 بالمائة من طرف مجمع إيني، وهذا لإنجاز أول برنامج للأشغال، علما أن هذا البرنامج يتضمن التنقيب بإستثمار أكثر من 80 مليون دولار بهدف تحقيق حفر خمس أبار ومعالجة 2600 كلم مربع من درجة الزلازل. 

المرحلة الأولى المقدرة بأكثر من 1 مليار دولار تتضمن إنجاز محطة ضخ وخط نقل المكثفات وحفر 18 بئر للتنمية وشبكة جمع الآبار المنتجة للزيت وشبكة لجمع الآبار المنتجة للغاز وإيصالها بخط غاز. مما سيسمح ببلوغ إنتاج 145 مليون طن مقابل بترول.

ولدى إشرافه على الإفتتاح الرسمي للملتقى أكد الوزير الأول أحمد أويحيي أن الحكومة تسعى للمضي قدما في معركة الطاقة الشمسية المتجددة، ولتطوير قدراتها الإنتاجية في مجال الطاقة للإستجابة لحاجيات تنميتها الوطنية، مشيرا إلى أننا سنشهد إرتفاعا في الطلب الداخلي بنسبة 20 بالمائة أفاق 2040، في حين حاجياتنا من المداخيل  المنتظرة من المحروقات ستبقى هامة لمواصلة مسار تنمية البلد. قائلا:”تلكم هي التحديات التي تعتزم الجزائر رفعها بمساعدة شركائه الخارجيين من خلال مسعى يرتكز على تطوير الصناعات البتروكيماوية وتحسين إنتاجية أداتنا الوطنية “.كاشفا عن أن تحيين قانون المحروقات سيكون جاهزا خلال الأشهر القادمة. 

Facebook Comments

POST A COMMENT.