توتال الفرنسية لن تشتري أصول أنادركو في الجزائر و القوى الديمقراطية و الشعبية من أجهضت المشروع

أعلن الرئيس التنفيذي لـ”توتال” باتريك بويانيه أمس الثلاثاء أنّ شركة النفط الفرنسية  لن تتمكّن من شراء أصول شركة النفط الأميركية “أناداركو” في الجزائر.

وقال بويانيه خلال مؤتمر خصّص للمحلّلين الماليين إنّ “أوكسيدنتال أبلغتنا رسمياً بأنّنا لا نستطيع الاستحواذ على الأصول الجزائرية”.

وكانت توتال قد  أعلنت  شهر ماي من العام الماضي عن إبرامها اتّفاقاً مع شركة “أوكسيدنتال بتروليوم” الأميركية لشراء أصول أناداركو في كلّ من الجزائر وغانا وموزمبيق وجنوب أفريقيا مقابل 8.8 مليار دولار اي ما يعادل حوالي 7.8 مليار يورو.

و جاء فشل مخطط توتال في الجزائر بعدما استعملت شركة سوناطراك حق الشفعة لمنع تجسيد الصفقة.

و سارعت في الساعات الأخيرة بعض وسائل الاعلام الجزائرية لصبّ هذا الانجاز السيادي في قفة انجازات رئيس الدولة عبد المجيد تبون في محاولة بائسة لتلميع صورته في مخيلة الشعب الجزائري الذي ما زال يراود مكانه في جبهة رفض مشروعيته كمسؤول أول للبلاد منتخب ديمقراطيا. 

و الحقيقة أن تحرك السلطات جاء تحت ضغط رهيب للقوى الديمقراطية المعارضة لسياسة النظام  الرامية منذ مدة لمنح الثروات الباطنية للبلاد لقوى اقتصادية عظمى و شركات متعددة الجنسيات عبر قانون محروقات تمّ اعداده على المقاس باستشارة مكاتب أجنبية. و يقول محللون سياسيون أن اعتقال الناشط رشيد نكاز منذ 153 يوما جاء على خلفية امتعاض السلطة الفعلية من الهبة الوطنية للنشطاء الجزائريين ضد سياسة منح الثروات الوطنية للقوى الأجنبية مقابل مباركة العالم لفرض سلطة أمر واقع و التزامه الصمت على الخروقات المتكررة لحقوق الانسان و سياسة قمع أي تنديد بمشروعيتها.

شعبان بوعلي

Facebook Comments

POST A COMMENT.