تنسيقية مساندة سفيتال : آلاف مناصب عمل في مهب الريح بسبب يد خفية استولت على الدولة

أصدرت، ظهر اليوم، التنسيقية الوطنية للجان مساندة عمال سفيتال و الإستثمارات الإقتصادية بيانا شديد اللهجة ضد ” الأيادي الخفيّة التي تستثمر في علاقاتها الحميمية مع صنّاع القرار لنسف مشاريع سفيتال”.

محرّرو القرار يكشفون المستور و يعلنون أن عدة مشاريع استثمارية هامة منجزة أو قيد الإنجاز تمّ التعرض لها بالتجميد و الإيقاف التعسفي و عدم السماح لها بالإنشاء. و ذكر البيان غلق مصنعي بروند و سامحة  بسطيف اللذان يوظفان 3500 عامل بحجة عدم دفع رسوم جمركية مقدرة ب 250 مليار سنتيم ، و مشروع أوكسو ذو ال 2000 منصب عمل بتيزي وزو الذي قد لا يرى  النور يوما، و مشروع راس جنات  المجمّد ببومرداس الذي له طاقة تشغيل مليون عامل، و مشروع إفكو ذو التكنولوجيا العالية في صنع ماء فائقة النقاوة الذي لم يسمح بادخال تجهيزاته من كل موانئ الوطن، و المشروع السياحي الضخم المعوّل إنشاؤه في السواحل الشرقية لبجاية و الذي قد يشغّل آلاف الشباب الباطل.

و قد دعا ذات البيان إلى اجتماع موسّع في موقع سفيتال ببجاية، يُعقد يوم 24 نوفمبر على الساعة ال 09 صباحا، و يضمّ كل من ممثلي الأسرة الجامعية، و المجتمع المدني و المنتخبين و ممثلي الطبقة السياسية و المستثمرين الإقتصاديين ، لدراسة مقترحات عملية من شأنها بتر هاته اليد الخفية التي أسست نفسها دولة موازية للدولة الحقيقية.

أمياس مدور

 

 

Facebook Comments

POST A COMMENT.