تكتل النقابات المستقلة لقطاع التربية: نواصل الإضراب لغاية تحقيق المطالب المشروعة

sample-ad

أعلن تكتل النقابات المستقلة لقطاع التربية الوطنية، عن تنظيم إضراب وطني ابتداء من 21 جانفي الجاري متبوع بوقفات ولائية أمسية يوم 22 جانفي 2019 أمام مديريات التربية، داعيا كل موظفي القطاع للتجند لإنجاح الإضراب والوقفات الإحتجاجية والإستعداد لمواصلة الإحتجاج، إلى غاية تحقيق كل المطالب المشروعة.

في هذا الصدد، أوضح بيان التكتل أنه تنفيذا للقرارات التي تضمنتها جلسة العمل المنعقدة في 18 ديسمبر 2018، وتبعا للمجالس الوطنية للنقابات المجتمعة لدراسة المستجدات التربوية والنقابية الراهنة وتحديد الموقف منها، إجتمع تكتل النقابات المستقلة لقطاع التربية الوطنية يوم الاثنين 07 جانفي 2019 للفصل في طبيعة وتاريخ الحركة الإحتجاجية الإجتماعية، وبعد النقاش خلص اللقاء بعدة مطالب وهي التمسك بعمل اللجنة المشتركة والمتعلق بالقانون الأساسي لأسلاك التربية، التطبيق الفوري للمرسوم 14/266، إنصاف الأسلاك المتضررة من إعادة التصنيف من موظفي المصالح الإقتصادية، والتوجيه المدرسي والمهني، والمخابر ومساعدي ومشرفي التربية.

بالإضافة إلى الإلغاء النهائي للمادة 87 مكرر وإستحداث منحة خاصة بالأسلاك المشتركة والعمال المهنيين، التمسك بالتقاعد النسبي والتقاعد بدون شرط السن، المطالبة بآليات تعيد التوازن للقدرة الشرائية، تحيين منحة المنطقة على أساس الأجر الرئيسي الجديد بدل المعتمد سنة 1989، إنصاف الأساتذة المتكونين بعد 03 جوان 2012 بتمكينهم من الإستفادة من الترقية إلى رتبة أستاذ مكون بتثمين خبرتهم المهنية، وعدم المساس بعطلة نهاية الأسبوع وكذا بحق الموظف والعامل في العطلة المرضية.

وفيما يتعلق التربوي والبيداغوجي، طالب تكتل النقابات المستقلة لقطاع التربية الوطنية في بيانه بإعادة النظر في البرامج والمناهج الدراسية بما يتماشى ومستوى التلاميذ، لاسيما في مرحلة التعليم الإبتدائي وتحسين التكوين وظروف العمل والتمدرس لتحقيق شعار التعليم النوعي، تخفيض الحجم الساعي لجميع الأطوار مع مراعاة حجم العمل والمهام، وعدم المساس بالسلطة البيداغوجية للأستاذ، ورفع التضييق على حرية ممارسة العمل النقابي، كاشفا عن عقد إجتماع أخر يوم الخميس 24 جانفي الجاري للنظر في أفاق الحركة الإحتجاجية.

إيناس كراوي

sample-ad

Facebook Comments

POST A COMMENT.