تراجع مرتقب في مداخيل الجباية البترولية بنسبة 32 بالمئة

أفاد وزير الطاقة ،عبدالمجيد عطار في جلسة للجنة المالية والميزانية بالمجلس الشعبي الوطني، لمناقشة قانون تسوية الميزانية لسنة 2018، أنه يرتقب أن يسجل إنتاج الجزائر من المحروقات تراجعا نهاية السنة الجارية بنسبة 8 بالمائة مقارنة بـ 2019 ليستقر في حدود 143 مليون طن مكافئ نفط.

وقال عطار في مداخلته ان “أرقام العام 2020 تشير إلى تراجع جميع المؤشرات تقريبا بسبب تداعيات انتشار وباء كوفيد-19، الذي أثر بشدة على النشاط الاقتصادي للبلاد”.

وكشف الوزير أن صادرات المحروقات ستبلغ بنهاية الشهر الجاري حدود 82 مليون طن مكافئ نفط، بقيمة تصل إلى 22 مليار دولار بما فيها المواد البتروكيميائية بنسبة تراجع تقدر بـ 33 بالمائة مقارنة بمداخيل 2019 التي بلغت 33 مليار دولار.

ومن المتوقع حسب ما جاء في لسان عبد المجيد عطار أن تبلغ المداخيل التقديرية لقيمة الجباية البترولية خلال نفس الفترة حوالي 1850 مليار دج ،لتسجل بذلك تراجعا بنسبة 32 بالمائة مقارنة بالسنة الماضية، والتي تمثل 132 بالمائة من قيمة الجباية البترولية المدرجة في قانون المالية التكميلي لسنة 2020 (1395 مليار دج).

أما الاستهلاك المحلي من المواد الطاقوية، فسيعرف تراجعا نسبيا ليصل إلى حدود 60 مليون طن مكافئ نفط مدعوما بانخفاض الطلب على المواد البترولية والغاز.

نبيلة براهم