بمناسبة ذكرى مؤتمر الصومام، محسن بلعباس يرافع من أجل انطلاقة جديدة للجزائر

sample-ad

شدّد رئيس الإرسيدي، محسن بلعباس، في منشور بثّه اليوم بمناسبة الذكرى ال63 لانعقاد مؤتمر الصومام التاريخي، على ضرورة التوقّف عن التظاهر بعباءة الضحيّة، رفض الذلّ و الظلم الذي يفرضه الحكّام و التكفل بالذات.

و أضاف محسن بلعباس أنّه « يجب علينا أن نصبح فاعلي تاريخنا الخاص، و النظر نحو المستقبل من زاوية التطلّع الديمقراطي و ذلك بانتزاع حقوقنا، و تحمّل مسؤولياتنا و شُغل كل منّا منصبه، كل منصبه و لا شيئ غير منصبه ».

و قال محسن بلعباس أن  « مؤتمر الصومام كان انطلاقة جديدة لثورة نوفمبر. واليوم كذلك، يستلزم الوضع انطلاقة جديدة للجزائر من أجل إتمام الكفاح المحرّر عبر تأسيس نظام المواطنة ». و حسب رئيس الإرسيدي، « هذا المشروع يتطلب توافقا تاريخيا يتطلّع إلى استعادة السيادة الشعبية. و هذا لا يعني بتاتا البحث عن إجماع مشكوك فيه يتبلور مع السلطة القائمة على ظهر الشعب. مشروع كهذا لا يحتاج لوسيط. على السلطة التي تتمتّع بكلّ الصلاحيات أن تعطي ضمانات الإرادة الصادقة و ليس العكس ». 

نبيلة براهم

sample-ad

Facebook Comments

POST A COMMENT.